سياسة
انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان

انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان


شفق نيوز/ افاد مصدر في مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، بانسحاب عدة كتل سياسية من قاعة البرلمان.

وقال المصدر لشفق نيوز ان "الجلسة شهدت انسحاب كتل سياسية عدة، من بينها نواب تحالف سائرون ونواب كورد عن الحزبين الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني، اضافة الى نواب عن تحالف الوطنية وعدد من الكتل السياسية الاخرى".

واضاف ان "سبب الانسحاب هو لأجل التفاوض حول مرشح محدد لرئيس مجلس النواب العراقي"، مبينا انه "تم بصورة كبيرة حسم منصبي نائب رئيس البرلمان، للشيعة والكورد، وهما لماجدة التميمي وبشير حداد".

واستأنف مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، جلسته برئاسة محد علي زيني، رئيس السن، والتي من المنتظر ان يتم فيها اختيار رئيس للبرلمان للسنوات الاربع المقبلة.

وذكر مصدر من داخل المجلس لشفق نيوز ان "النواب الفائزين بالدورة النيابية الرابعة ادوا اليمين الدستورية".

وأخفق البرلمان الجديد في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى، التي انعقدت في الثالث من الشهر الجاري، وسط فوضى سادتها نتيجة الخلاف الواسع على "الكتلة البرلمانية الأكثر عددا"، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

حيث يتولى السُنة رئاسة البرلمان، والكورد رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الحكومة، بموجب اتفاق سياسي متبع في البلاد منذ الإطاحة بنظام صدام حسين، في 2003.