التوسع

منتظر الخفاجي

كثيرا ما نسمع من بين اتهامات الدول لبعضها البعض ان الدولة الفلانية هي دولة توسعية، بمعنى انها تريد توسيع ساحة نفوذها على حسب الدول الأخرى، وتُنتقد بسبب هذا التوجه من لدن العقلاء والدول الاخرى.
وهذا التوسع له طرق عديدة منها العسكري والاقتصادي والسياسي والثقافي والديني، وغيرها من الطرق والأساليب التي تخترعها الدول التوسعية.
 
السؤال المهم هنا هو: هل ان التوسع من جهة القيمة العقلية والأخلاقية هو طموح منحرف ناشئ عن طمع الدولة التوسعية؛ لذلك يعتبرها العقلاء والاخلاقيون مرضاً سياسياً او نقصاً في شخصية بعض الساسة والقيادات؟ ام ان التوسع حالة طبيعية ناشئة عن مقدمات سليمة او متولدة من محركات خارجة عن نظام التقييم العقلي والأخلاقي؟ وان كانت كذلك فلماذا يمقتها العقلاء؟.
واقعاً هكذا موضوع يحتاج الى بحث مطول والمقالة لن توفيه حقه لكنا سنقتصر على المهم.
وللإجابة على هذا السؤال ينبغي ان ننظر الى الأسس الأولى والمنشأ البدئي المولد لرغبة التوسع.
ان تراجعنا خطوة واحدة، ونظرنا الى أي دولة نظرة فاحصة سنجد ان كل الدول هي دول توسعية حتى تلك التي تنتقد التوسع، فكل من يهيمن على دولة يطمع بالتوسع على الدول الأخرى بأي أسلوب من أساليب الهيمنة، ومن جهة أخرى هنالك دول في ظاهرها انها دول اكتفائية أي تكتفي بوجودها دون الرغبة بتوسيع نفوذها، وهذه نظرة في واقعها ساذجة، فالدولة التي لا تظهر عليها أمارات التوسع ليس بسبب القناعة المنطقية بالاكتفاء، انما لوجود موانع كالخوف من التوسع الناشئ من ضعف تلك الدولة، حينئذ تحول رغبتها بالتوسع من الخارج الى الداخل، فتعمل على الهيمنة الكلية على مواطنيها، وهذا توسع في داخل دائرة سلطتها، فإن وَجدت فرصة سانحة للتوسع الخارجي فلن تتوانى.
اما اذا رجعنا خطوتين للوراء فسنجد ان الامر اعمق من ذلك، حيث ان الانسان كفرد بطبعه توسعي، فمن يمتلك داراً يرغب بدار أوسع منها ومن يمتلك الف دينار يطمح بأن يمتلك الفاً أخرى، وهكذا في كل ما يملك الفرد، والحكومات مجموعة افراد. وان رجعنا قليلاً سنجد ان الطفل عندما تشتري له لعبة يطمع بالثانية ولو كان الامر بيده لحمل محل الألعاب كله لبيته! وهناك ما يقيد هذه الرغبة لدى بعض الأطفال، والامثلة كثيرة على كل مراحل حياة الانسان.
 الاختلاف بين رئيس الدولة والطفل ليس في طبيعة المحرك اطلاقا وانما بتطبيقات المحرك او قل بالاستهداف، فتختلف مفرداتهما من حيث التوجه. 
ان هذه الصفة او الغريزة او المَلَكة هي ليست من الصفات المكتسبة عن تكرار الافعال، بل هي تتولد مع الانسان من حين تكوينه.
نعم يأتي الانسان الى عالم الدنيا بمجموعة صفات مختلفة بعضها حسن الأثر وبعضها سيئه تبعاً للمقاييس الدينية او الأخلاقية او الاجتماعية.
فهل صفة التوسع من الصفات السلبية التي ينبغي على الانسان التجرد منها؟ وهل هنالك قابلية للتجرد منها كقابلية التجرد من صفة الخوف او البخل او الغضب؟.
حسب دراستنا لهذه المسألة وتتبع طرفيها الأعلى والادنى وجدنا ان ليس بمقدور الانسان التجرد من هذه الرغبة، حيث الواقع أن رغبة التوسع او الطمع هي من ضمن المحركات الكبرى للإنسان، والتخلص منها يستوجب ان تغير أنظمة كلية عليا من الأنظمة الحاكمة على الخلق عموماً، وهذا امر في غاية التعقيد، وليس للإنسان أدنى تأثير في ذلك.
ان صفة التوسع في واقعها ليس من الصفات السيئة او الرذائل الأخلاقية التي تساهم في نزول الانسان، انما هي دافع مجرد عن الاعتبارات الوضيعة التشريعية والأخلاقية والعقلية انما تُقنن على حسب معطيات واحتياجات المرحلة البشرية، وعلى أساس ما نعيش من مرحلة تحمل قيماً محددة نرى ان الامر المستنكر في هذه الرغبة او الصفة أنها مولدة للمفاسد، وهذا امر وجداني مُعاش من قبل الكل.
لكن ما يلازم رغبة التوسع من مضار ومفاسد ليس تلازماً حقيقياً او تكوينياً انما هو تلازم وهمي وضعي نشأ من اعتبارات خاطئة، والا فكما يتوسع الانسان او تتوسع الدولة عن طريق القهر والاحتلال العسكري او الثقافي فكذلك بمقدور الدولة ان تتوسع وتُفعّل هذه الرغبة عن طريق العطاء، اذ ليس من مانع ان يُفعّل التوسع عن طريق العطاء بدلا من الاخذ. عندما تساعد دولةٌ دولةً اخرى بأن تبني لها مستشفى على سبيل المثال او تقدم لها خدمة عامة فقد توسعت في تلك الدولة وثبّتت لها قدم في تلك الدولة واحتلت زاوية من قلوب شعوبها، ومن أوضح أمثلة ذلك ما قامت به حكومة العراق السابقة فقد طبقت مفهوم التوسع بشقيه، الأول عندما غزت دولة الكويت، وهذا هو التوسع الاخذي او القهري، فقد خلفت آثار كارثية للحكومة نفسها فضلا عن غيرها وزرعت بغضها في قلوب الشعب الكويتي. والشق الثاني هو عن طريق التوسع العطائي والذي مارسته مع الشعب الفلسطيني، فقد أعطى نتائج إيجابية، وجعل للحكومة العراقية السابقة موطأ قدم كبير في فلسطين وهيمنة على قلوب اغلبية الشعب الفلسطيني، ومازالت الى الان، فأغلب الشعب الفلسطيني يعظم الحكومة السابقة وقيادتها ويدافع عنها الى هذه الساعة.
ولا ننسى كيف توسعت الديانة المسيحية، فقد اتخذت الكنيسة طريق التوسع العطائي بعد ان ثبت لها فشل التوسع القهري، فدخلت الى بلدان كثيرة عن طريق العطاء الفكري المصاحب للعطاء المادي، وثبّتتّ أفكارها دون إراقة قطرة دمٍ واحدة. 
ما أريد قوله: أن من الجهل أن نعيب دولة معينة لديها دوافع توسعية، نعم التوسع عن طريق القهر ما هو الا انحراف في طبيعة الانسان التوسعية.
ان الهيمنة على النفوس والعقول الفردية والجمعية لا يتحقق على الوجه المنتج الا بأن يستقيم طريق التوسع ويتخذ النظام الذي وضع من اجله، حينها سيكون هو الطريق نحو الغاية التي تجهلها أكثر الدول والافراد المتحركون بهذا الدافع ولا يعلمون الى أين!.