الحقد الاسود راحل

صلاح مندلاوي

تزلزلت خارطة العراق من دهوك الى الكويت وكنا على شفا حفرة من الموت فأنطفأ حقدآ كاد يؤذينا .

البشرية ومنذ اكثر من قرن جعلت للسياسة علوم لابل ان بعضها قد اسست جامعة للعلاقات الدولية وكنت لما وصلت من الاعدادية اظن انني افهم كثيرآ في السياسة ولما دخلت التفاصيل وجدت انني ريشة وسط بحر متلاطم من العلوم عن تاريخ الامم والنظم السياسية والدبلماسية والاستراتيجية والتكتيك والقانون الدولي الخاص والعام الذي لم يكتمل وفوق كل هذه لابد من معرفة اللغات الانكليزية والفرنسية ثم السلطات الثلاث والانتخابات والديمقراطية المباشرة والغير المباشرة والمنضمات الدولية

في يوم ما جاءني بعض الاجهزة يريدون التأكد من شهادة شخص يدعي انه يحمل الماجستير في العلوم السياسية فوجدته ماسكآ بقصبة ( الناركيلة )  وهو يرمقني فرحآ على انني كنت رئيس بلدية المنطقة جاء ليزوره قلت اوه تتذكر مادة النظم السياسية فقال طبعآ قلت من الذي درسكم فيها فقال د . عمر جاسم قلت كان يميل للنظام الملكي فقلت وانت تحب النظام الرئاسي ام البرلماني فقال يبدو انني اخضع لامتحان قلت لا فقط اردت ان اطالس زميلا لي فقال شوف ( اني لا خريج علوم سياسية ولا غيرها ) اني قدمت طلب لللامريكان قرب فندق بغداد وقلت لهم اني خريج علوم سياسية وقد وافقوا على ترشيحي دون امتحان فالذي يقرره الامريكان لا انت ولا غيرك قادر على الغائه .