مرحلة ما بعد العبادي

صبحي  ساله يي

بعد أن أصبحت ملامح الكتلة الأكبر واضحة وملموسة، وتشير بصراحة متناهية الى إنكشاف الغطاء عن السيد حيدر العبادي وإستبعاده عن رئاسة الحكومة الجديدة، وبعد الإقتراب من مرحلة ما بعده، وتأريخ نهاية صلاحيته. لابد من بعض الشىء  عنه وعن عهده الذي بدأ قبل أربع سنوات، عندما كان العراق على حافة الإنهيار.

(حيدرالعبادي)، رغم أنه ليس صاحب تضحية، ولا سابقة له في الجهاد والنضال، وإنه ليس من المفكرين والرموز الحركية والقيادات التاريخية في حزبه، ولم يحصل في إنتخابات 2014 على أصوات كافية توصله الى قصر الرئاسة أو حتى عتبة البرلمان، حصل (بالصدفة وكمرشح تسوية) على ما لم يحصل عليه كل الذين سبقوه، ولايحصل عليه من يليه، حصل على دعم أمريكا وإيران والسنة والشيعة والكورد وأحزابهم، وجعلوه عنوة رقماً من الأرقام.

راهن عليه الكثيرون وإعتبروه رئيساً وسطياً قادراً على إنهاء المشكلات والأزمات وإجراء إصلاحات سياسية وإقتصادية، وتقديم الخدمات في مجالات الكهرباء والصحة والمياه والتعليم وإعادة الحياة الى البنى التحتية المدمرة. أما هو الذي كان الأدرى بعدم إمتلاكه للشجاعة الكافية والحزم اللازم للتصدي للآفات التي تهدد العراق والعراقيين، فقد إستغلها في بيع الوهم، وراهن بالكامل على إطلاق الوعود السخية الكثيرة التي لا تكفي لطمأنة نصف العاقل، وإعتبرها أوراقاً رابحة يمكن أن تحمل معها الايجابيات.

كابر وعدد الإنجازات قبل أن يباشر بتنفيذها وتباها كثيراً بإنتصاراته المزعومة و ديمقراطيته وعدالته من أجل أن يغطي على أمور أخرى. لم يحقق من وعوده الكثيرة سوى الجزء اليسير. تفنن في تقديم المبررات، وكل برامجه بقيت في إطار خدمة ضمان البقاء على قطار السلطة.

نهجه في الحكم وفي التعامل مع الأحداث والوقائع لم يختلف عن نهج السابقين له، ولم يفهم الدرس، ولم يفعل أي شيء من أجل تهدئة أسوأ التجاوزات التي حصلت في عهده. حاول التفرد بالقرار وأثار الكثير من الاستفهام والأسئلة والإعتراض والإنتقاد.

بصريح العبارة يمكن القول أن فترة حكمه كانت أضعف فترة في تاريخ العراق، وإنه فشل وعجز حيال التعهدات التي قدمها، والفاشل العاجز، خاصة وإن كان كثير الجدل والكلام ويتعب السامعين ببعثرته وتشتته، فإنه يفقد المصداقية ويكشف نقاط ضعفه إن إختار الدخول في السجالات والمواجهات، أو تهرب منها، ويتسبب بخيبات الأمل ويسجل تراجعاً في شعبيته، ويفقد الغطاء الذي كان يحميه، ولايحظى بأي تعاطف في أوساط الذين ساندوه بالأمس خشية من إتساع رقعة الاضطرابات ضدهم وتوجيه الإتهامات نحوهم، وحتى الذين يؤكدون على تنحية الخلافات جانباً للحفاظ على المصلحة الوطنية أدركوا أن لدى العبادي مشكلات كبيرة على مستوى الشعبية.

أما مرحلة ما بعده، فهي بحاجة الى حكومة تتحلى بالارادة القوية والرغبة في إعادة الثقة المفقودة بين المكونات والأحزاب والكيانات والكتل من منطلقات أساسية سليمة، وتفاهمات مشتركة لإنهاء التوترات والأزمات ولملمة الجراح. حكومة تتخذ خطوات جدية بإتجاه تدارك أخطاء الحالية والسابقة، تخلص في أداء واجبها وتضع حلول ناجعة وعاجلة للمشكلات التي أصابت كل المؤسسات في البلاد، وترتكز على أسس وطنية واقعية وتتعامل بعدالة مع جميع مكونات الشعب العراقي، لكي تخلق الثقة بالمستقبل وتوقض الأمل في النفوس وتحصل على الدعم والمساندة والمشورة الداخلية والخارجية معاً.