الانصاف مطلوب في احتساب حصة الاقليم

صلاح مندلاوي

نشأت الدولة العراقية اثر ثورة عارمة شملت كل العراقيين على الرغم من انهم لم يكونوا اكثر من ثلاثة ملايين وقيل

ثلثين الطك الها دينا     وثلث الطك لكاكه احمد ورجالة

ولما انجلت الغمامة واذا بدبابات ( افرم ) في شوارع بغداد  عام 2003 لم يكن من يحفظ الامن سوى رجال الكاكه احمد حموا العوائل وداعبوا الاطفال وخاضوا القتال الى ان ظهرت ( العنتيكة ) يحسدونا ( كاكه احمد ورجاله )  على نصف الثلث فلما كان الطك ثلث الكاكه احمد بعد انتهائها صارت نصف الثلث 17 % واليوم يبدو اننا نتجه الى نصف النصف .

كن منصفآ سيدي القاضي ان الذي امامك لم يشبعوكم ظلمآ وعدوانآ بل انتم يا اخوة الدين فمهلا سرات القوم ومهلا سلو الشعب وماذا يريد كان يريد وطنآ حرآ وشعب سعيد ولحد اليوم لا وطن حر ولا شعب سعيد بعد قرن لان نبوخذ نصر على بيت وناولها صدام حسين فكانت المصائب على الكل ان واردات الدولة العراقية مائة مليار ونحن ثلاثون مليون فحصة الفرد ثلاثين الف دولار سنويآ ونحن الكرد خمسة ملايين اتصور اننا نتجاوز 17% .

انها ليست جلسلت الفصلية يااخوان فأننا في دوحة السلطان لا نتفرق الا السيادة ميزتكم فأنني انا عازل منها وانت مطوق

قولوا قولة أأمتنا العادلين فأنظروا ما الذي فعله الفرع وما الذي فعله الاصل مدن كردستان اتسعت مائة مرة ومدن الجنوب اتسعت مزابلها وخرائبها مائة مرة فهل ان مثلنا الصديق يوسف ( ع ) ام اخوته فما نسمعه من اعلام بغداد هو اراء اخوة يوسف الذين لا هم لهم سوى ان يخلوا لهم وجه ابيهم ولو ان الامثال لا تتشابه ولكنها كالمثلثات تتطابق فماذا ستخسرون لو اننا بنينا لكم منازل لقضاء الصيف على الاقل مشاعر الياباني الذي كان يطلب الى السائق في شقلاوة وهو يصيح انها تشبه مدينتي في اليابان لابل انها اليابان !!!!!

وسلام على هادينا الذي قيل فيه الشعر الذي اسلفته

ثلثين الطك الها دينا ( ميرزا تقي الشيرازي ) وثلث لكاكه احمد ورجاله ( ضريحه في السليمانية المسجد الكبير )