عادل عبد المهدي بين الرضوخ والإستقالة

اثير الشرع


يبدو أن المشهد السياسي سيزداد تعقيداً؛ خلال الفترة المقبلة، ويبدو أن البناء التنظيمي لمعظم الأحزاب السياسية المشاركة وغير المشاركة في العملية السياسية قد تخلخل، وربما سنشهد ولادات جديدة لحركات ستنبثق من رحم المعاناة، سيكون على عاتقها ترميم وإعادة ترتيب الأوراق الوطنية التي تبعثرت.


لم تلبي الإنتخابات النيابية الماضية، طموح المواطن العراقي؛ ولم تكن الديمقراطية في العراق سوى وِبالاً "زاد الطين بلة" ! بسبب التدخلات الخارجية وعقدة الأنا، وقناعة أنا حررتكم فكونوا عبيداً مطيعين، وألا سيبقى العراق وشعبه مثل السمچة المزهورة !


معظم المشاركين في العملية السياسية، ساهموا بإضاعة هيبة الدولة والشعب، وتمسكوا بشعارات تنافي سياساتهم التي أوصلت البلد إلى ما هو عليه الآن، وإن بعض الأحزاب يقودها سماسرة يتسابقون للحصول على حصصهم المادية وإمتيازاتهم، وليذهب المواطن إلى الجحيم!


بعد فشل وإخفاق السياسات العامة للحكومات السابقة، ترامت الكتل السياسية، بمختلف تسمياتها وإنتماءاتها، التُهم وربما لم تتمكن للحفاظ على مكتسبات إسقاط النظام الديكتاتوري، إذا ما أرادت جميع الكتل السياسية البناء الفعلي، أصبح من الضروري الآن أن تتجه إلى وضع رؤى جديدة وهيكلية جديدة، لإعادة بناء ما تبقى من المواطن العراقي الذي أنهكته الحروب وأعيته الشعارات.


المواطن سأم نظام المحاصصة السياسية والطائفية، المحاصصة التي ابتدعتها أمريكا؛ والغاية منها تشتيت المجتمع العراقي، وتصنيفه حسب العرق والمذهب وقتل الروح الوطنية التي أتصف بها العراقيين سنواتٍ طوال.
نرى أن معطيات المباحثات بين الكتل والتحالفات البرلمانية، تشير إلى خلافات خطيرة ولا توحي الى إمكانية تشكيل حكومية توافقية، وهذه الحكومة لا تبصر النور ما لم يتم الإتفاق بين رؤساء الكتل لبناء حكومة قادرة على مواجهة جميع أشكال التحديات، وقادرة على كبح جِماح جميع الفصائل المسلحة التي تستطيع تنفيذ إنقلاب مسلح على الحكومة بأي لحظة.

 
فهل سيستطيع رئيس الوزراء المكلف السيد عادل عبدالمهدي، قلب جميع المعادلات، وهل سينقلب على الأصدقاء والفرقاء؛ لتشكيل حكومة بطعم الديكتاتورية؟! أم سيقدم إستقالته كما يظن البعض؟


إن إستمرار سياسة قادة العراق الحالية، في ظل الخلافات التي لا تنتهي بين قادة الأحزاب، ستتيح لأمريكا خلق "بعثٍ جديد وصدامٍ جديد وثورة عربية جديدة"! ونستدل على ذلك من خلال مؤشرات كثيرة منها، تصريحات توني بلير في وقت سابق التي أفصح خلالها عن الندم الكبير لإسقاط صدام، والوقوع في فخاخ معلومات كاذبة، كذلك تصريحات القائد السابق لحلف شمال الأطلسي ويلسي كلارك بقوله "لم نفهم ماذا كان يقصد صدام حسين عندما قال في عام 2003 ستفتحون أبواب جهنم إذا تمكنتم من الإطاحة بي، والآن بات كل شيء واضحاً !