كوردستان
الوفدان الكورديان عقب اجتماع في بغداد: الوضع هنا متوتر

الوفدان الكورديان عقب اجتماع في بغداد: الوضع هنا متوتر


شفق نيوز/ أعلن وفدا الحزبين الديمقراطي الكوردستاني، والاتحاد الوطني الكوردستاني يوم الأربعاء عن عقد اجتماع تشاوري من اجل التنسيق، ووضع برنامج شامل، وتحديد مطالب الكورد لتشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة.

وقال عضو وفد الديمقراطي الكرودستاني خسرو كوران في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع عضو وفد الاتحاد الوطني خالد شواني عقب اجتماع جمع الوفدين في بغداد، انه "عقدنا اجتماعا ليكون هناك تنسيق بيننا لأنه في النهائية هدف جميع الأطراف الكوردستاني الحفاظ على مكتسبات إقليم كوردستان".

واكد ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني دعا سابقا الى تشكيل وفد واحد يضم جميع الأطراف والجهات الكوردستانية لزيارة بغداد، وقبلها طالب بخوض الانتخابات بقائمة واحدة ولكن للأسف هذا الامر لم يحصل.

وأضاف كوران ان "اجتماع الوفدين في بغداد كان تشاوريا وسنكمل باقي اللقاءات في إقليم كوردستان"، لافتا الى ان "هناك تقاطعا بين الأطراف العراقية، والوضع متوتر في بغداد".

وتابع انه "لم نقدم الى بغداد من اجل تشكيل الحكومة الجديدة بل ان زيارتنا استطلاعية من اجل معرفة الأوضاع في بغداد، وما تفكر به الأطراف السياسية، وكنا نتمنى ان تكون جميع الجهات السياسية الكوردستانية معنا".

من جهته قال شواني خلال المؤتمر انه "من المهم ان يكون للكورد ثقل في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة لأن لدينا مشاكل كثيرة ما زالت عالقة مع بغداد".

وأشار الى ان إقليم كوردستان بحاجة الى ان تتوحد قواه السياسية"، مبينا انه "من خلال وحدة الصف تستطيع تلك القوى تعزيز ثقلها في بغداد، والحصول على الحقوق خاصة ان هناك تقاطعا كبيرا بين الأطراف العراقية، ونتمنى ان ينتهي هذا التقاطع بصالح إقليم كوردستان".

واردف شواني ان الاجتماع الذي عقده الوفدان كان تشاوريا، وللتنسيق اكثر بينهما، منوها الى انه بالنتيجة يجب ان يكون هناك برنامج سياسي موحد بمشاركة جميع الجهات والأطراف السياسية في كوردستان.

واكد ان زيارة وفد الاتحاد الوطني الكوردستاني استطلاعية تهدف لمعرفة شكل الحكومة الاتحادية المقبل، وبرنامجها، مبينا ان الاجتماعات بين الحزبين ستستمر في إقليم كوردستان بما يخص هذا الجانب.

وانهى تصريحه بالقول ان "منصب رئاسة الجمهورية العراقية استحقاق الاتحاد الوطني الكوردستاني وهذا رأي باقي اعضاء الحزب بالاجماع".