تقارير وتحليلات
ماذا يفعل نوري السعيد وعبد الكريم قاسم وصدام حسين في سوق قديم ببغداد؟

ماذا يفعل نوري السعيد وعبد الكريم قاسم وصدام حسين في سوق قديم ببغداد؟


شفق نيوز/ في المنطقة الكائنة بين الباب المعظم وساحة الميدان وسط العاصمة العراقية بغداد تقع «سوق الهرج» التي تعود إلى تاريخ موغل في القدم. ومع أنها تصنف على أنها إحدى الأسواق الشعبية فإن ما تحتويه من سلع ومواد تتراوح أسعارها وفي المحل الواحد من دولار إلى مليون دولار. لكن هذا يتوقف على نوع القطعة وهوية من يشتريها.

في هذه السوق التي تمتد على عدة أزقة قديمة ومتداعية يمكن للمرء أن يجد فيها ما لا يجده في أرقى الأسواق والمولات التي بدأت تنتشر في بغداد. ومع أن تاريخها يعود إلى أواخر الدولة العثمانية وخصوصا على عهد الوالي خليل باشا مطلع القرن العشرين فأنه برغم اختلاف العهود التي توالت على العراق (ملكية أو جمهورية، شمولية أم ديمقراطية) فإن سوق التحف والأنتيكات بقيت على حالها متجاوزة زعماء تلك العهود والأنظمة عبر الساعات أو الأحجار أو اللوحات. فإلى جانب الملك فيصل الأول (توفي عام 1933) أو ابنه الملك غازي (قتل بحادث سيارة عام 1939) تجد نوري السعيد (قتل عام 1958) أو عبد الكريم قاسم (أعدم عام 1963) أو صدام حسين (أعدم عام 2006).

يقول عباس صاحب محل «عباس للتحفيات» في سوق الهرج لـ«الشرق الأوسط» إن «محلات الأنتيكات ربما تكون هي الجزء الأهم في هذه السوق التي تسمى سوق الهرج لأن سوق الهرج تحتوي على كل شيء من البضائع والمواد سواء ما هو نادر منها أو عادي، حيث إن ذلك يتوقف على قدرة رواد هذه السوق الشرائية والذوقية أيضا».

ويضيف عباس أن «من بين المتبضعين من يبحث عن حاجة بسيطة وهي في الغالب تكون موجودة يوم الجمعة حيث يتم فرش المواد القديمة والمستعملة على مساحات واسعة على الأرض لكن هناك مواد وحاجات نادرة وقديمة جدا وقد تكون أسعارها عالية».

وردا على سؤال حول أبرز رواد السوق ومن يتولى اقتناء التحف الثمينة، يقول أبو رامي أحد باعة السوق إن «أهالي بغداد لا سيما القدامى هم الذين يحتفظون بمواد وتحف ولوحات نادرة جدا وذات قيمة عالية لكنهم في الغالب يحرصون على عدم بيعها إلا في حالات نادرة كأن يسافروا خارج العراق نهائيا»، موضحا أن «أهالي بغداد هم أفضل الرواد من حيث الشراء بالإضافة إلى السياح مع إنهم الآن قلة بسبب الأوضاع الأمنية لكن أحيانا تزور السوق بعض الوفود ويعجبون بمحتوياتها ويقتنون بعض موادها».

وحول الأسعار، يقول أبو رامي إن «في هذه السوق مواد تبدأ أسعارها ربما بدولار واحد وقد تصل إلى مئات آلاف الدولارات خصوصا لبعض التحف واللوحات النادرة».

وبالعودة إلى عباس، صاحب «محل عباس للتحفيات» ولدى سؤاله عما إذا كان السياسيون العراقيون يزورون السوق، يقول: «سوقنا تقع على طريق شارع المتنبي وبالتالي فهي محطة وسطى للجميع وبالفعل يأتينا عدد من السياسيين لكنهم لا يقتنون المواد والتحف النادرة بل يقتصر شراء الغالبية منهم على الأحجار والمسبحات وخرز الحظ».