تقارير وتحليلات
بغياب ملاعب الجماهيرية.. الزوراء يبتعد بألقاب الدوري وسعدون يفاجئ الهدافين

بغياب ملاعب الجماهيرية.. الزوراء يبتعد بألقاب الدوري وسعدون يفاجئ الهدافين


شفق نيوز/ جاء تتويج فريق الزوراء بدوري اندية العراق الممتازة بكرة القدم للمرة الـ14 بتاريخ النادي ليسدل الستار على الموسم 2017-2018 الذي شهد مفارقات عديدة لغالبية الاندية العشرين المشاركة في الدوري.

فعلى صعيد اللقب عزز الزوراء رقمه القياسي بالفوز باللقب الرابع عشر، مبتعدا بفارق كبير عن اقرب ملاحقيه فريق القوة الجوية صاحب الالقاب الخمسة.

وحقق الزوراء اللقب بحصوله على 88 نقطة، بفارق اربع نقاط عن القوة الجوية الوصيف، والنفط الثالث، كما انه صاحب اعلى رقم من الانتصارات (26 فوزا) واقل الفرق خسارة مناصفة مع النفط (خسارتين فقط).

بينما يعد فريقا زاخو والحسين اقل الفرق تحقيقا للانتصارات بواقع خمسة فقط لكل فريق، وكربلاء اكثر الفرق تعرضا للخسارة بواقع 25 خسارة.

ويعد الشرطة صاحب المركز الرابع بجدول الترتيب، أكثر الفرق تسجيلا للاهداف بواقع 69 هدفاً، بينما كربلاء والحسين اقلها تهديفاً (26 هدفاً).

وامتاز فريق نفط الوسط النجفي بكونه اكثر الفرق تحقيقا للتعادل (19 تعادلا) اي نصف المباريات التي خاضها في الدوري، فيما يعد كربلاء اقلها تحقيقا للتعادل برصيد 6 مباريات.

ونال وسام سعدون لاعب فريق نفط ميسان لقب هداف الدوري، برصيد 24 هدفاً، رغم كونه يلعب بخط الوسط، بينما جاء خلفه مهاجم القوة الجوية امجد راضي برصيد 23 هدفاً، ثم مهاجم الشرطة علاء عبد الزهرة برصيد 22 هدفاً.

فريقا كربلاء وزاخو هبطا الى دوري الدرجة الاولى بعد احتلالهما المركزين 19 و20 بجدول ترتيب الفرق، برصيد 27 و25 نقطة على الترتيب، رغم ان الاخير كان بامكانه البقاء في الدوري لو لم يتعرض من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لعقوبة تمثلت بخصم ثلاث نقاط من رصيده، بسبب عدم تسديد مستحقات أحد لاعبيه المحترفين.

الدوري المنقضي شهد جملة تغييرات بالمدربين لأسباب فنية ومالية، شملت اندية القوة الجوية والشرطة والكهرباء والنجف وأمانة بغداد ونفط الوسط والطلبة والميناء والبحري والديوانية والحسين وكربلاء وزاخو، اي نحو ثلثي فرق الدوري.

وشهدت مباريات الدوري تسجيل 859 هدفاً، من دون احتساب العقوبات التي اتخذت بحق عدد من الفرق التي انسحبت او لم تخض مبارياتها لأسباب مختلفة.

والشيء اللافت ان الفرق الجماهيرية البغدادية الاربعة، وهي الزوراء والقوة الجوية والشرطة والطلبة، لم تستطع خوض مبارياتها على ملاعبها، بسبب تردي البنى التحتية فيها، ما تطلب خوضها على ملاعب أخرى، كملعب الشعب الدولي.

ورغم تعهد اتحاد الكرة قبل انطلاق الدوري بعدم تأجيل أية مباراة، ولأي سبب كان، الا ان هذه الوعود لم يكتب لها النجاح، بسبب مشاركات مختلفة للمنتخبات العراقية، اضافة الى مشاركات خارجية لناديي القوة الجوية والزوراء، فضلا عن أسباب أخرى كتزامن المباريات مع المناسبات الدينية، وتدهور الأوضاع الأمنية، والضائقة المالية لعدد من الأندية، التي طالبت بتأجيل مبارياتها.

واقيم الدوري العراقي للمدة من 20 تشرين الثاني 2017 ولغاية 18 تموز 2018، أي لنحو ثمانية أشهر.