سياسة
الامم المتحدة تعلن موقفا من احداث البصرة وتوجه طلبا للبرلمان العراقي الجديد

الامم المتحدة تعلن موقفا من احداث البصرة وتوجه طلبا للبرلمان العراقي الجديد


شفق نيوز/ أعرب الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة بالعراق يان كوبيش يوم الأربعاء عن قلقه الشديد إزاء وقوع ضحايا اثناء احتجاجات وصفها بالعنيفة على نقص الخدمات العامة الحيوية في محافظة البصرة.

ودعا كوبيش في بيان اليوم، الى التهدئة، حاثا السلطات على تجنب استخدام القوة غير المتناسبة والقاتلة ضد المتظاهرين، وتفير الحماية اللازمة لأهل البصرة، وضمان حقوق الانسان في سياق حماية القانون، والنظام، مطالبا بالتحقيق مع أولئك المسؤولين عن اندلاع العنف.

ودعا أيضا الى بذل قصارى جهدها للاستجابة لمطالب المتظاهرين المشروعة بتوفير المياه النظيفة وامدادات الكهرباء.

وحث كوبيش الزعماء السياسيين، ومجلس النواب المنتخب حديثا على الاضطلاع بواجباتها والتصرف بمسؤولية ومن دون تأخير بما في ذلك اتخاذ الخطوات اللازمة كافة للاتفاق على تشكيل حكومة جديدة وطنية وداعمة للإصلاح من شأنها الاستجابة، وبسرعة وفاعلية لاحتياجات المواطنين القائمة منذ فرتة طويلة، وتحقيق مطالبهم الأساسية من الماء والكهرباء، وتحقيق الهدف الأطول اجلا المتمثل بخلق فرص العمل والحياة الكريمة.

وتابع بالقول ان الاستقرار طويل الاجل وتحسين الأداء الاقتصادي امران مهمان، مردفا بالقول ان معالجة هذه التحديات تقع على عاتق الزعماء السياسيين الذين عليهم توحيد الكلمة والعمل معا من اجل تحقيق المصلحة العليا.

الى ذلك اكد زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي، اليوم الاربعاء، ضرورة الاسراع بمعالجة الاوضاع في محافظة البصرة بهدوء ورويةٍ ووضع جداول زمنية محددة لتلبية متطلبات المتظاهرين خاصةً الاساسية منها وايجاد حلول للمشاكل القائمة وبدون تأخير.

وحذر علاوي في بيان صحفي من ان الصمت او التباطؤ في حل ازمة البصرة ستكون له نتائج وخيمة في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها العراق، موضحا "اوضاع البصرة تتفاقم سوءً وهي بانتظار قرارات جريئة وشجاعة يمكن ان تسهم في اعادة الهدوء للمحافظة" .

كما دعا علاوي القائد العام للقوات المسلحة لحماية ابناء البصرة ومحاسبة المتسببين بقتل المتظاهرين مستغرباً " هل وصل الامر  بأبناء البصرة الكرام ان يدفعوا الدماء ثمنا لمطالبتهم بتوفير ابسط متطلبات العيش الكريم "٠

تطورت الاحداث بشكل متسارع في محافظة البصرة الغنية بالنفط اقصى جنوب العراق والتي تشهد تظاهرات منذ أسابيع عدة احتجاجا على تردي الخدمات فبعد مقتل عدد من المتظاهرين واصابة العشرات على ايدي القوات الأمنية طالبت عشائر و وجها ونواب بإقالة قائد العمليات جميل الشمري.

 

وأعلنت وزارة الصحة العراقية فجر اليوم عن مقتل خمسة متظاهرين، واصابة 41 اخرين بجروح، و27 من القوات الأمنية في احداث البصرة منذ يوم امس.