سياسة
الخزعلي: الامور وصلت مع العبادي لنهايات مسدودة وامريكا تقسم العراق بصفقة القرن

  الخزعلي: الامور وصلت مع العبادي لنهايات مسدودة وامريكا تقسم العراق بصفقة القرن


شفق نيوز/ انتقد الأمين العام لجماعة "عصائب اهل الحق" قيس الخزعلي يوم الجمعة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، فيما وصف الأمور معه قد وصلت الى طرق مسدودة، اتهم أمريكا بإدارة مشروع يقسم العراق، وان الاحداث التي تشهدها البصرة كشفت عن ذلك.

وقال الخزعلي في مقابلة متلفزة مع مجموعة من الصحفيين مساء اليوم، ان "احداث البصرة القشة التي قسمت ظهر البعير"، مردفا بالقول ان "الأمور مع العبادي وصلت الى نهايات مسدودة ومصير الديمقراطية في العراق الان معرض للخطر على ضوء هذه إدارة ولا يمكن السكوت بعد ذلك ومن الضروري ان يقدم العبادي استقالته".

وأضاف ان هناك ارادة أمريكية واضحة في العراق والمنطقة ومنها تحجي الحشد الشعبي"، مشيرا الى ان "العبادي خطواته تصب بالمشروع المقابل بعد فشل مشروع داعش والان يراد الانتقام من كل من تصدى لداعش وهما الحشد والمرجعية".

وتابع الخزعلي ان الإدارة الامريكية بدات تتدخل في الوضع العراقي بشكل وقح"، مشيرا الى ان "هناك أطرافا كوردية قالت انها لم تشهد هكذا ضغط من امريكا من 2003 الى الان".

واردف ان "هناك إصرارا واضحا من أمريكا على ان يكون هناك شخص واحد معين لرئاسة مجلس الوزراء دون بديل"، مبينا ان سبب اصرار واشنطن على شخص بعينه لرئاسة الوزراء هو من اجل تنفيذ مشروع صفقة القرن".

ومضى الخزعلي بالقول ان "صفقة القرن ستقسم العراق وهذا ما لا نقبل به"، وقال ان ما تريده واشنطن وإسرائيل، والسعودية هو انضمام العراق للمحور الأمريكي من اجل تقسيمه"، حسب تعبيره.

ونوه الخزعلي الى ان "أمريكا تهدد بفرض عقوبات على العراق في حال لم يتم ترشيح شخصية معينة لرئاسة مجلس الوزراء"، في إشارة الى العبادي".

وزاد بالقول ان "احداث البصرة الان كشفت بكل وضوح المؤامرة للمشروع الأمريكي"، لافتا الى ان "كل مقرات الأحزاب احترقت باستثناء مقر أحزاب نواة الكتلة الأكبر، ولم تحرق القنصلية الامريكية ولا البريطانية ولا السعودية وهذا يعد حرقا سياسي".