منوعات
ماذا يحدث للرجال إذا تناولوا حبوب منع الحمل؟

 ماذا يحدث للرجال إذا تناولوا حبوب منع الحمل؟


تهدف حبوب منع الحمل الأنثوية إلى منع حدوث الحمل لدى النساء، وهي حبوب مُكونة عادةً من مزيج من الأشكال الصناعية لنوعيّ الهرمونات الأنثوية، هرمونا "الاستروجين والبروجسترون".

وعلى الرغم من ذلك، تُستخدم تلك الحبوب في علاج عدد من الأمراض لدى الرجال، مثل: "تضخم البروستاتا، وسرطان الخصية ونقص الأروماتاز"، ولأن وسائل منع الحمل الفموية ليست مُخصصة للاستخدام من قبل الرجال فلم تتم دراسة الآثار الجانبية جيدًا؛ فتلك الحبوب تُسبب عددًا من الآثار السلبية لدى الرجال مُماثلة لتلك التي يسببها استخدام الهرمونات الأنثوية الأخرى.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عددًا من الآثار الضارة التي قد تؤثر على الرجل حال تعاطيه حبوب منع الحمل النسائية:

*مظهر الجسم:

هرمون التستوستيرون هو المسؤول إلى حد كبير عن نمو الأنسجة العضلية والعظمية لدى الرجال.

وعند استخدام حبوب منع الحمل الأنثوية، ستقل فعالية التستوستيرون ويقل حجم مجموعات العضلات الكبرى مثل عضلات الساقين والصدر والذراعين، بالإضافة إلى ذلك قد تحدث حالة مماثلة لهشاشة العظام، فتصبح أكثر مسامية وهشاشة مما يزيد من خطر كسر العظام.

*الآثار النفسية:

يُعتقد أن هرمون التستوستيرون مسؤول عن الثقة بالنفس والميول العدوانية الذكورية، فقد تقل ثقة الرجال بنفسهم بسبب انخفاض فعالية هرمون التستوستيرون عند أخذ الهرمونات الأنثوية كتلك الموجودة في حبوب منع الحمل الأنثوية.

*مخاطر الأمراض:

يمكن أن يزيد تطور نسيج الثدي من خطر تطور أنسجة الثدي لدى الذكور، كما أن استخدام حبوب منع الحمل قد يزيد من خطر حدوث جلطات الدم المرتبطة بالهرمونات وخاصة لدى المدخنين.