كانت المرأة ذهبت إلى مركز الشرطة في فبراير الماضي، حيث زعمت أنها تعرضت للاغتصاب من رجلين.

وقالت المرأة، وهي من مدينة أوش شريف في باكستان، إن الضابط أخذها إلى منزل بحجة تسجيل تفاصيل واقعة الاغتصاب، ثم هاجمها، حسبما أفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.