سياسة
وزير الداخلية قاسم الاعرجي يصل الى اربيل والعبادي لنينوى بعد تشييع قائد امنه الخاص

وزير الداخلية قاسم الاعرجي يصل الى اربيل والعبادي لنينوى بعد تشييع قائد امنه الخاص


شفق نيوز/ وصل وزير الداخلية الاتحادية قاسم الاعرجي برفقة وفد رفيع المستوى اليوم الأربعاء الى أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

وابلغ مصدر مطلع شفق نيوز، بأن الاعرجي الوفد المرافق له توجعا فور وصولهما الى دائرة شؤون المنافذ الحدودية والمطارات في أربيل.

وأضاف المصدر ان الاعرجي سيقوم اليوم بتنفيذ قرار رفع الحظر الجوي الدولي المفروض على مطارات إقليم كوردستان.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اعلن يوم الثلاثاء اعادة افتتاح مطاري اربيل والسليمانية للرحلات الدولية بعد حظر استمر أكثر من 5 أشهر.

وعبر بريت ماكغورك مبعوث الرئيس الأمريكي الى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا امس عن ترحيب الولايات المتحدة بقرار رفع الحظر عن الرحلات الجوية الدولية عن مطارات إقليم كوردستان، فيما رحب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في القرار نفسه.

رحبت الحكومة البريطانية وعلى لسان وزيرها لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا، اليستر بيرت، بالقرار الذي أصدره رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي القاضي برفع الحظر عن الرحلات الجوية الدولية عن مطارات إقليم كوردستان.

وعلى صعيد اخر اعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ان الأخير وصل الى محافظة نينوى.

وكان مصدر قد افاد امس الثلاثاء ان العبادي يزور اليوم الأربعاء مدينة الموصل العاصمة المحلية لمحافظة نينوى لإعلان خبر "هام".

وقال المصدر لشفق نيوز إن "الدوائر الامنية والحكومية في المحافظة استكملت التحضيرات لاستقبال رئيس الوزراء حيدر العبادي، يوم غد الاربعاء".

وتابع المصدر ان "العبادي سيعلن عن خلال زيارته للموصل عن قائمة النصر الانتخابية في نينوى، اضافة الى افتتاح جسر الموصل العتيق الذي يربط الايسر بالأيمن داخل المدينة".

وكان العبادي قد شيع قبيل الى نينوى صباح اليوم مغادرته قائد الفرقة الخاصة بحمايته اللواء شريف اسماعيل المرشدي الذي قتل اثناء تأديته الواجب بعد إطلاق النار عليه من قبل عناصر غير منضبطة في السيطرات عند مدخل مدينة سامراء.

وكان مصدر امني قد ابلغ شفق نيوز يوم الثلاثاء بان "اشتباكات حصلت الثلاثاء في مدخل مدينة سامراء، جنوبي محافظة صلاح الدين، بين قوة اتحادية قادمة من بغداد وقوة من سرايا السلام، اسفرت عن مقتل آمر لواء 57 الخاص بحماية رئيس الوزراء شريف المرشدي".

واضاف ان "القوة الاتحادية كانت قادمة من بغداد ومتوجهة باتجاه محافظة نينوى، وهي مكلفة بواجب"، مبينا انه "وفي مدخل سامراء حصلت مشادة كلامية بين منتسبين في سرايا السلام والحماية المرافقين للعميد".

وزاد المصدر انه "وبعد خروجهم من سامراء وفي سيطرة الحويش بمدخل تكريت، حصلت مواجهات بين سرايا السلام والقوة الاتحادية، ادت الى مقتل العميد واصابة منتسبين اثنين، تم نقلهم الى بغداد".