وتطرق الكاتب دانييل بينك في كتابه الجديد "متى: الأسرار العلمية للتوقيت المثالي" لكيفية عمل الأدمغة البشرية أثناء ساعات العمل، حسب ما نشر موقع "بزنس إنسايدر".

ويقول الموقع أن الكتاب يطرح أفكار علماء توصلوا لمسار معين يعمل به عقل الإنسان، يتبع فيه جدولا مخصصا لأوقات النشاط والإبداع.

وتقول الدراسات إن مزاج الإنسان يكون في أعلى مستوياته في الساعات الأولى من الصباح، ويستمر في الارتفاع ليصل لأعلى مستوياته عند الساعة 12:00 ظهرا.

وينصح العلماء جدولة جميع الاجتماعات المهمة في هذه الساعات "السعيدة"، بينما ترك المهمات المتكررة لفترة بعد الظهيرة.

كما تقول الدراسات أن الموظف قادر على الابتعاد عن الملهيات بشكل أكبر في الساعات الأولى.

وينصح الكتاب أن تكون زيارتك للطبيب صباحا أيضا، لأن الدراسات أظهرت أن الطبيب سيكون في قمة عطائه و"نظافته" صباحا.

وتشير الدراسات إلى انخفاض متوقع في نشاط الموظفين ظهرا، قد يصل للإصابة بالدوار أحيانا، ولكن هذا الوقت يجب استغلاله بالعمل على مهمات تعتمد على الإبداع وتتطلب وقتا طويلا.

وتنصح الدراسات العاملين بأخذ استراحة كل ساعة بعد الظهيرة، منها الخروج واستنشاق الهواء، أو حتى تناول الطعام.