سياسة
فورين بوليسي: العراق لم يعد فعالاً وطهران هندست انسحاب الكورد من كركوك

فورين بوليسي: العراق لم يعد فعالاً وطهران هندست انسحاب الكورد من كركوك


شفق نيوز/ نشرت مجلة فورين بوليسي الامريكية مقالا للباحث في المركز العالمي للأبحاث في الشؤون الدولية والمعلق في صحيفة "جيروزاليم بوست" جوناثان سباير، يقول فيه إن طهران ربحت الحرب للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط.

وقال سباير ان "العراق ولبنان لم يعودا قادرين على العمل بطريقة فاعلة، فيما انهارت دول بالكامل، مثل سوريا واليمن، وهناك حرب جارية على الأنقاض في هذين البلدين، وفي كل حالة فإن المستفيد كان إيران".

وأضاف أن "الحرس الثوري نشر في العراق قوة ميليشيا مستقلة وبدعم رسمي، مكونة من 120 ألف مقاتل في الحشد الشعبي، ومع أن القوى في الحشد الشعبي لم تكن كلها مؤيدة لإيران، إلا أن أهم ثلاث مليشيات فيه مرتبطة بإيران، وهي منظمة بدر وعصائب أهل الحق وكتائب حزب الله".

ونوه إلى أن "إيران تتمتع بتأثير سياسي في بغداد، فحزب الدعوة الحاكم مؤيد من الناحية التقليدية لإيران، فيما تسيطر منظمة بدر على وزارة الداخلية، بشكل ساعدها على الخلط بين ما القوات المسلحة والميليشيا، ما ساعد على استفادة مليشيات جرى تقديمها بطريقة رسمية من الدعم والتدريب العسكري الأمريكي".

وتابع "لم يبق أمام السعودية إلا محاولة اللحاق بإيران، حيث زار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الرياض في نهاية الشهر الماضي؛ من أجل افتتاح مجلس التنسيق السعودي العراقي، وهي أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء عراقي للسعودية منذ أكثر من ربع قرن، لكن ليس لدى السعوديين أكثر من المحفزات المالية لدعم حلفائهم السياسيين المحتملين".

وأشار سباير الى أن "إيران انتصرت في لبنان، وتنتصر في العراق وسوريا، وتقوم باستنزاف السعودية في اليمن"، مردفا ان "إيران تصرفت بحزم وسرعة من أجل إلغاء نتائج الاستفتاء كوردستان على الاستقلال في شهر أيلول، واستطاع الإيرانيون استخدام علاقاتهم القوية مع عائلة طالباني، وهندسة عملية الانسحاب لقوات البيشمركة من مدينة كركوك في تشرين الأول، بحيث عبدت الطريق أمام سيطرة حلفاء طهران على المدينة الغنية بالنفط".