كوردستان
حزب العمال الكوردستاني يعلن وقفا مؤقتا لإطلاق النار مع تركيا

حزب العمال الكوردستاني يعلن وقفا مؤقتا لإطلاق النار مع تركيا


شفق نيوز/ قرر حزب العمال الكوردستاني، اليوم السبت، عن ايقاف جميع عملياته العسكرية لمدة اربع وعشرين ساعة بمناسبة اجراء الانتخابات التشريعية في تركيا بما فيها المناطق ذات الاغلبية الكوردية جنوب شرق البلاد.

وأصدرت القيادة العامة لقوات الدفاع الشعبي الكوردستاني ‎بياناً بصدد الانتخابات التي من المقرر أن تجري يوم غد الأحد في تركيا، معلنة فيه إيقاف العمليات العسكرية اعتباراً من الساعة 19:00 اليوم ولغاية 24 ساعة قادمة والابتعاد عن المناطق المدنية.

‎وأشار البيان الى أنَّ قوات الدفاع الشعبي لن تنفذ أي عمليات عسكرية لمدة 24 ساعة بسبب الانتخابات يوم غد التزاماً بقرار المجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكوردستاني(KCK ( اعتبارا من الساعة 19:00 اليوم ولغاية 24 ساعة قادمة.

‎وأوضح البيان ان (KCK)‎ لا يزال بانتظار حل القضية الكوردية في تركيا والمنطقة، مبينا انه في الكثير من المراحل تم إثبات ان هذه القضية لن تحل بالعنف والحرب.

واشار البيان الى ان زعيم العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان عمل لسنوات طويلة على حلها بالطرق الديمقراطية والسلمية، موضحا انه قاد مرحلة الوصول إلى اتفاق قصر "دولمه بهجه".

واستدرك البيان انه وبعد أن تأكد أردوغان أن هذا الاتفاق سيوجه تركيا نحو الديمقراطية ويعيق "مخططاته الفاشية ويقيد طموحاته الدكتاتورية" تراجع عن الاتفاق وبتاريخ 24 تموز 2015 بدا بخوض حرب شاملة ضد حركة التحرر الكوردستانية.

ونوه البيان الى ان تحالف حكومة حزب العدالة والتنمية(AKP) وحزب الحركة القومية(MHP)‪  وخلال السنوات الثلاثة الأخيرة لم يتمكن من تحقيق أي نجاح في حربه ضد الشعب الكوردي.

واضاف البيان ان هذه الحرب لم تستطع إيقاف "حركة التحرر الكوردستانية" بالإضافة إلى أنها خلقت الأرضية الصلبة للمعارضة وضاعفت قوتها، لافتا الى ان "النظام الفاشي للحكومة وعبر وسائل الإعلام تخفي حقيقة عدم قدرتها على إدارة البلاد ومن جميع النواحي العسكرية, السياسية والاقتصادية".

وتابع البيان ان "أردوغان وبهدف إيقاف وضع حد لهزائمه المتتالية قرر إجراء الانتخابات المبكرة في البلاد بهدف بناء نظام فاشي دكتاتوري جديد في البلاد والتفرد بالحكم"، مشيرا الى ان "صوت القوى الكادحة في كوردستان وتركيا سيرد على هذا النظام الفاشي بالشكل المناسب عبر هذه الانتخابات".

وتوقع البيان ان "حكومة حزب العدالة والتنمية ستلجأ إلى الغش, التزوير والمؤامرات بهدف تحقيق غاياتها والنيل من إرادة القوى والطبقات المضطهدة في البلاد".