سياسة
حكومة عبدالمهدي قد تشهد امرا استثنائيا لم يحدث منذ 2003

حكومة عبدالمهدي قد تشهد امرا استثنائيا لم يحدث منذ 2003


شفق نيوز/ أكد حزب الدعوة الاسلامية، اليوم الاثنين، ان الحكومة العراقية الجديدة، برئاسة عادل عبدالمهدي سوف تخلو من اي وزير من اعضاء الحزب.
وقال القيادي في الحزب حسن السنيد، لشفق نيوز، ان "حزب الدعوة لم يحصل على اي وزارة في حكومة عادل عبد المهدي، والحزب لم يقدم اي مرشح للرئيس المكلف، ونحن اعطينا الحرية لعبدالمهدي بذلك".
وبين "اذا اختار عبدالمهدي أحد اعضاء او قيادات حزب الدعوة لأي منصب فنحن نؤيد كل قراراته، وعكس ذلك لن يقابل بأي اعتراض".
وأضاف السنيد "الدعوة ستكون داعمة لحكومة وبرنامج عبدالمهدي حتى ان خلت من اعضائها".
تولى عادل عبد المهدي رئاسة الحكومة العراقية المقبلة ينهي ثلاثة عشر عاما من هيمنة حزب الدعوة الإسلامية على منصب رئاسة الحكومة، وذلك بعد تولي وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، ورئيس الوزراء الأسبق نورى المالكي، ورئيس حكومة تصريف الأعمال حيدر العبادي، للمنصب خلال الثلاثة عشر عاما الأخيرة.
إضافة الى ان الوزارات السابقة شهدت ايضا استيزار اعضاء من حزب الدعوة بشقيه الداخل او تنظيم العراق، مع تسلم اعضاء الحزب منصاب رفيعه في الدولة العراقية.
ترشيح عبد المهدي لرئاسة الحكومة العراقية تم بعد اتفاق كتلتين متنافستين إحداهما يرأسها رجل الدين الشيعى مقتدى الصدر ورئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، والأخرى يرأسها هادي العامرى، وهو يتولى رئاسة ائتلاف الفتح.
وبموجب الدستور العراقي فأن أمام عادل عبد المهدي 30 يوما لتشكيل حكومة وتقديمها للبرلمان للموافقة عليها، في مهلة تنتهي الاربعاء المقبل.