منوعات
بالصور..عالم عمره 104 أعوام ينهي حياته بـ"الموت الرحيم"

بالصور..عالم عمره 104 أعوام ينهي حياته بـ"الموت الرحيم"


أنهى عالم بيئة شهير حياته وفق إرادته في عيادة بسويسرا، ورغم أنه تجاوز المئة إلا أنه لم يكن يعاني من مرض عضال، لكنه بحسب تعبيره "سئم الحياة".

وفي مؤتمر صحافي يوم الخميس، أكد أن قراره باختيار الموت جاء بعد أن أصبح عاجزاً، وأنه لا يرغب في مواصلة الحياة.

 

وقال العاملون في العيادة السويسرية "لقد ذهب الدكتور غودال بسلام هذا الصباح".

وسمعت سمفونية بيتهوفن التاسعة وهي تنبعث من غرفة الموت حيث كانت آخر ما سمعه في العالم.

غودال في شبابه
الليلة الأخيرة

وكان العالم البريطاني ديفيد غودال (104 عاماً) قد وصل صباح يوم الخميس إلى عيادة بجوار مدينة بازل السويسرية، وذلك لإنهاء حياته.

وقد كانت آخر وجبة طعام تناولها في العشاء قبل ساعات من الانتحار، هي: السمك مع البطاطس والجبن، وهو الطعام المفضل له.

وقد أظهرت مجموعة من الصور الرجل اليائس من الحياة، على كرسي متحرك، في العيادة بمنطقة ليستال، ينتظر مغادرة العالم.

وكان عدد من أفراد عائلته بجواره حيث ودعوه في اللحظات الأخيرة من حياته التي قرر أن ينهيها بنفسه.

وكان الدكتور غودال، الذي قضى معظم حياته في أستراليا، قد تأخر أثناء سفره إلى العيادة، ووصل قبل الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت المملكة المتحدة، حيث أصبح جاهزًا لجرعة زائدة من عقار نومبوتال الذي سوف يدخله في غيبوبة.

طريقة الانتحار

وقام عالم الأحياء البارز، الذي قال إنه سئم من العيش مع تدهور صحته، بفتح صمام يسمح بدخول الدواء إلى جسده ليتاح له الموت، في أقل من دقيقة.

وكان قد اختار العيادة السويسرية المجهزة للانتحار، حيث يتيح القانون ذلك، في حين لم يكن ممكناً له إنهاء حياته بهذه الطريقة في أستراليا.

وقد تناول وجبته الأخيرة في الفندق في بازل الليلة الماضية لموته، حيث كان معه أربعة من أفراد الأقارب وعدد من الأصدقاء، الذين سافروا لوداعه في آخر أمسية له في الأرض.

حرق الجثة

وقال حفيداه دانييل ودنكان غودال إنهما كانا بجانب سريره، حيث تم إعطاؤه جرعة زائدة قاتلة على الفور.

وحضر في وقت لاحق فريق طبي واثنان من ضباط الشرطة للعيادة للتصديق على وفاته.

ويعتقد أنه سيُحرَق في سويسرا في حين سيؤخذ رماده إلى أستراليا.