كوردستان
الاجتماع الثلاثي في برلمان كوردستان ينتهي وحكومة الاقليم تعلن عن اخر "حاسم وجدي"

الاجتماع الثلاثي في برلمان كوردستان ينتهي وحكومة الاقليم تعلن عن اخر "حاسم وجدي"


شفق نيوز/ افاد المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان سفين دزيي يوم الثلاثاء بانعقاد اجتماع "تشاوري" بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في كوردستان مع ممثلي الإقليم في مجلس النواب بشأن تخفيض الحكومة الاتحادية في بغداد حصة كوردستان من الموازنة الاتحادية للعام الحالي، معلنا عن عقد اجتماع اخر قريبا سيتم فيه اتخاذ موقف حيال تلك القضية.

وقال دزيي في مؤتمر صحفي عقده اليوم عقب انتهاء الاجتماع الثلاثي في برلمان كوردستان، ان "الاجتماع كان تشاوريا للاطلاع والوقوف على قضية الموازنة، وخفض حصة كوردستان وما له من تأثيرات على الإقليم".

وأضاف انه "نشكر أعضاء اللجنة المالية من الكتل الكوردستانية في مجلس النواب العراقي على ما بذلوه من جهود من اجل الحصول على حصة كوردستان من الموازنة"، مستدركا بالقول انه "للأسف بغداد لم تحترم مبدأ الشراكة، ومررت الموازنة على اساس الاغلبية، والاقلية".

وتابع دزيي ان "اجتماعا اخر سينعقد قريبا وستتم خلاله مناقشة جدية وحاسمة، وستخذ فيه موقف قضية تخفيض حصة إقليم كوردستان من الموازنة".

وعقد في برلمان اقليم كوردستان في وقت سابق من صباح اليوم اجتماع بين نواب كورد ببغداد ووزراء بحكومة الاقليم لمناقشة قانون موازنة العراق 2018 الذي صوت عليه البرلمان العراقي.

وكان عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي مسعود حيدر ابلغ شفق نيوز، ان اجتماع برلمان الاقليم سيتم بحضور نواب البرلمان العراقي من الكورد خصوصا من اعضاء لجنتي المالية والقانونية.

واشار الى وجود "اجتماع سياسي اخر سيعقد قريبا على مستوى مجمل الكتل السياسية في الاقليم لبحث التداعيات الاخيرة من بغداد تجاه الكورد".

بعد مخاض عسير، أقر البرلمان العراقي السبت الماضي قانون الموازنة العامة لسنة 2018، منهياً أشهراً من الخلافات على معظم فقرات القانون، خصوصاً مخصصات "الحشد الشعبي" والمحافظات المنتجة للنفط، في وقت قاطع النواب الكورد الجلسة احتجاجاً على خفض حصة الإقليم من 17 في المئة إلى 12,6 في المئة، مهددين بمقاطعة العملية السياسية.

ورأى مجلس وزراء إقليم كوردستان أن تمرير قانون الموازنة الاتحادية إنتهاك صريح لمبدأي الشراكة والتوافق اللذين بني على أساسهما العراق الجديد.