مجتمع
شبكة الاعلام العراقي تصدر توضيحا بشأن الاساءة لتارة فارس

شبكة الاعلام العراقي تصدر توضيحا بشأن الاساءة لتارة فارس


شفق نيوز/ عبر رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد أبو الهيل يوم الجمعة عن رفضه لأية إساءة تخرج بحق الموديل تارة فارس التي اغتيلت في العاصمة الاتحادية بغداد امس.

وكانت وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت مباشرةً البدء بالتحقيق الفوري بشأن الحادث، مبينة أنها تحقق مع شخص كان برفقة تارة فارس أثناء مقتلها. كما شكّلت لجنة من قبل شرطة بغداد لإجراء بحث في مكان الحادث، حسب بيان مركز الإعلام الأمني.

وقال أبو الهيل في بيان اليوم، انه "إشارة الى ما اثير مؤخراً في وسائل التواصل الاجتماعي والفضاء العام من جدل حول قيام احد مقدمي البرامج في قناة العراقية بالإساءة الى المرحومة العراقية تارة فارس تود شبكة الاعلام العراقي ان توضح موقفها الرافض و الصريح من استخدام لغة الاساءة أو القذف والتشهير سواء صدرت من احد العاملين فيها أو خارج إطارها المؤسسي".

وأضاف "اننا في شبكة الاعلام العراقي حاولنا مرارا ان نطهر الخطاب الإعلامي من تلك اللغة واتخذنا اكثر من اجراء رادع لكثير من الزملاء العاملين في الشبكة وواجهنا سهام النقد والتشكيك بمهنيتنا من الذين يعتاشون في منطقة الشتيمة والغاء الاخر ويحاولون إشاعة الفوضى ولغة التخوين والتكفير في فضاء الخطاب الإعلامي بكل اشكاله".

وتابع أبو الهيل "نعلن رفضنا واسهجاننا لكل خطاب يخرج من لغة الأدب والنقد البناء ولا يستند الى احترام الاخر كما نؤكد استمرأنا باتخاذ الإجراءات الرادعة لتلك المخالفات كافة التي تصدر من العاملين في شبكة الاعلام العراقي لتمكين الشبكة من ممارسة دورها البناء في إشاعة السلام والمحبة في نفوس المواطنين".

وتارة فارس ولدت قبل 22 عاماً في بغداد، من أب عراقي وأم لبنانية، درست في "إعدادية الحريري" بمنطقة الأعظمية، وتركت الدراسة بعد توجهها للفن وتصويرها لمقاطع صغيرة كانت تنشرها عبر موقع "يوتيوب".

وتم اختيارها عام 2015 وصيفة لملكة جمال العراق في حفل أقيم في "نادي الصيد" الذي يقيم مهرجانات خاصة وحفلات فنية. وانتقلت إلى اليونان ومنها إلى تركيا، حيث عاشت لفترة من الزمن، بسبب تعرضها لتهديدات بالقتل في العراق. لكنها عادت إلى العراق متنقلةً بين بغداد وأربيل.

ومثّل اغتيال تارة فارس وفاة "أيقونة" جديدة من أيقونات الجمال بالعراق، ويأتي وسط مسلسل اغتيالات يستهدف منذ حوالي الشهر صاحبات مراكز التجميل في بغداد.