منوعات
تقنية جديدة تمكن الـ"روبوتات الجنسية" من الشعور بلمسات البشر

 تقنية جديدة تمكن الـ"روبوتات الجنسية" من الشعور بلمسات البشر


شهدت الروبوتات الجنسية في الفترة الأخيرة تطوراً ملحوظاً، وستتمكن قريبا من الشعور باللمسات البشرية بسبب تقنية الجلد الذكي الذي يجعل من الحب الافتراضي أكثر واقعية.

وتعد تقنية "اللمس" أحدث تطور في التكنولوجيا المرتبطة بالجنس، والتي من المفترض أن تجعل التفاعلات الجنسية بين البشر ودمى الجنس أكثر طبيعية، ويمكن تثبيت "TouchYou" تحت جلد السيليكون للروبوت الجنسي، لإعطائه قدرات على الشعور بلمسات الإنسان، بحسب "روسيا اليوم".

ويعتقد ليوناردو جوميز، الذي طور تقنية "TouchYou"، أنه سيجعل التفاعل بين البشر ودمى الجنس أكثر طبيعية، وتتميز التقنية بأنها عبارة عن جلد ذكي إلكتروني يتكون من أجهزة استشعار صغيرة، يمكنها اكتشاف موضع اللمس، على غرار لوحة اللمس الخاصة بالكمبيوتر، كما تكتشف قوة أو ضغط اللمسة، وترسل المعلومات إلى جهاز بلوتوث لاسلكي متصل.

وقال "جوميز" الباحث في مجال التكنولوجيا المرتبطة بالجنس، من البرازيل: "اكتشفت إمكانية دمج هذا المستشعر مع الروبوتات الجنسية عن طريق ربطه بأي جزء من الجسم، أسفل جلد السيليكون، ويمكن تصميم المستشعر بحيث يتم ربطه بأي انحناء سطحي، ويمكن بسهولة تغيير عدد وحجم الأقطاب الكهربائية التي ترتبط باستشعار الحساسية".

وانطلقت الروبوتات الجنسية في السنوات القليلة الماضية، حيث كان يُنظر إليها على أنها من المحرمات وأنها غير تقليدية، لتصبح تجارة مزدهرة، ويُقال إن هذه الصناعة تبلغ قيمتها 30.1 مليار دولار، وانتشرت بشكل كبير في بريطانيا وفنلندا وألمانيا وإسبانيا، وكذلك الولايات المتحدة وروسيا.