رياضة
بعد هزيمة القرن.. "مجزرة نجوم" تنتظر ريال مدريد

بعد هزيمة القرن.. "مجزرة نجوم" تنتظر ريال مدريد



أقصي ريال مدريد بطريقة مهينة من دوري أبطال أوروبا، بعدما تعرض لما وصف بـ"هزيمة القرن"، الأمر الذي سيزعزع البيت الداخلي لفريق العاصمة الإسبانية.
وانهزم الريال، مساء الثلاثاء، على أرضه أمام أياكس أمستردام الهولندي بـ1-4، في إياب ثمن نهائي التشامبينزليغ.

وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن الإقصاء من قلب ملعب سانتياغو برنابيو كان قاسيا على أبناء المدرب سانتياغو سولاري، مضيفة "4 خسارات متتالية بعقر الدار أخرجت ريال مدريد من كل المنافسات".

وتابع أن النتائج الأخيرة للنادي الملكي تعني أن "فترة ريال مدريد التاريخية" انتهت، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيستدعي إجراء تغييرات على قدم وساق من أجل إعادة الفريق إلى سكته الصحيحة.

وقال المصدر إن نجوم النادي كلهم فشلوا في الظهور بمستواهم الحقيقي خلال الفترة الأخيرة، مثل غاريث بيل وتوني كروس وكاسيميرو وكريمة بنزيمة، ويعني هذا أن كثير من هذه الأسماء قد ترحل قريبا، في محاولة لتجديد دماء الفريق.
وختمت الصحيفة الإسبانية مقالها التحليلي بالقول "ريال مدريد سيشعر بالهزات قريبا فيما يتعلق بمستقبل النادي".

يشار إلى أن الريال يحمل الرقم القياسي في عدد مرات إحراز البطولة القارية برصيد 13 مرة، كما أنه حصد اللقب أربع مرات في آخر خمس سنوات، وبلغ على الأقل الدور قبل النهائي في آخر 8 مواسم.

أسماء ومصائر
وأثر الأداء الكارثي، الذي ظهر عليه ريال مدريد هذا الموسم على عدد من اللاعبين، ينتظر رحيلهم إلى أندية أخرى، إما بصورة دائمة أو على سبيل الإعارة، ليفسحوا الطريق أمام التعاقد مع دماء جديدة تمثل إضافة قوية للميرينغي، الذي يعيش الآن واحدة من أسوأ فتراته الكروية على الإطلاق.

ويجد إيسكو نفسه في موقف صعب جدا مع المدرب الأرجنتيني سولاري هذا الموسم، وربما يكون آخر آماله هو تغيير المدرب الحالي.

أما الويلزي، غاريث بيل، فيواجه انتقادات شديدة من قبل جماهير الريال بسبب أدائه المتواضع جدا، والذي أفقده مركزه لصالح لوكاس فاسكيز.

وإضافة إلى إيسكو وبيل، نجد أن الظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو، الذي سبق أن قال إنه يشعر وكأنه قد تربى داخل أروقة ريال مدريد، وأنه يرغب في إنهاء مسيرته الكروية في سانتياغو برنابيو، إلا أنه أصبح أسيرا لدكة البدلاء في الوقت الحالي لزميله سيرخيو ريغيلون في التشكيلة الأساسية، مما دفع الأول إلى إعادة حساباته في مستقبله داخل الفريق.

وفي خط الدفاع أيضا، باتت فرص الإسباني، خيسوس فاييخو (22 عاما) ضعيفة، ومن المرجح أن تستغنى إدارة الريال عنه بعد الاستعانة بالبرازيلي إيدر ميليتاو مدافع فريق بورتو البرتغالي.

أما ماريانو دياز فقد تسبب في حالة من الإحباط لجماهير ريال مدريد منذ انضمامه قادما من فالنسيا الإسباني الصيف الماضي، إذ لم يظهر أداؤه بالشكل المتوقع، ونادرا ما يستعين به سولاري في المباريات.

ويأتي الدور على الإسباني براهيم دياز (19 عاما)، الذي شارك لدقائق معدودة فقط بقميص ريال مدريد منذ انضمامه قادما من مانشستر سيتي الإنجليزي في الميركاتو الشتوي الماضي.



Yes Iraq