سياسة
مرجع شيعي يدعو لاستئناف عملية سياسية جديدة في العراق بعد "فشل المشروع الإسلامي"

مرجع شيعي يدعو لاستئناف عملية سياسية جديدة في العراق بعد "فشل المشروع الإسلامي"


شفق نيوز/ قال المرجع الديني محمد مهدي الخالصي يوم الجمعة ان فكر تنظيم "داعش" مازال موجود داخل "العملية السياسية"، فيما دعا إلى الخلاص منه بإستئناف "عملية سياسية جديدة"، حمل من اسماهم "الساسة" بالتسبب في فشل "المشروع الاسلامي" بتقديمهم "مثال سيء" باستخدام السلطة.

وقال الخالصي في خطبة صلاة الجمعة، ان "داعش من الناحية العسكرية قد ولت، إلا انها كفكر داخل العملية السياسية لازالت موجودة وهو ما يريده الاحتلال".

وأضاف "إذا أردنا التخلص من هذا الفكر المتطرف علينا ان نستأنف عملية سياسية جديدة انطلاقاً من الثوابت الإسلامية والوطنية، وأن نرفض كل ما جاء به المحتل، وخصوصاً هذه العملية السياسية الموبوءة بكل مفرداتها".

وتساءل "هل من الساسة في هذا الزمان من عمل على إبعاد التدخل الأجنبي؟ أم انهم هم كانوا عرابي الاحتلال الذين اغروا القوى الاجنبية بالتدخل في بلاد المسلمين، بحجة القضاء على النظام الحاكم".

واضاف"اننا وجدناهم أدوات فساد أحبطت أعمال الجماهير، وتسببت بفشل المشروع الاسلامي بما قدمته من مثال سيء باستخدام السلطة، وهو الأمر الذي خطط له المحتل، فأعانوه بما أفسدوا على انفسهم" مشيراً "هكذا اقنعوا الجماهير المسلمة ان الاسلام فشل في إدارة الدولة وأن لا حل أمامهم إلا الدولة العلمانية، والدولة العلمانية ماذا تعني؟ معناها ابعاد الإسلام عن حياة الفرد المسلم  بكل تفاصيلها، وبهذا يفتح الباب على مصراعيه لكل أنواع المفاسد".