منوعات
بينها الخرزة الزرقاء ورجل الأرنب.. أبرز "تمائم الحظ" في العالم

 بينها الخرزة الزرقاء ورجل الأرنب.. أبرز "تمائم الحظ" في العالم


ارتداء الخرزة الزرقاء، تخميسة الكف، رش الملح، حدوة الحصان مجموعة من الوسائل التى يستخدمها غالبية المصريين للوقاية من "عين الحسود"، حتى القدماء منهم كانوا يعتقدون أن الجعران الفرعوني "تميمة حظ" تجلب لهم الخير والرخاء.

لكن مصر لم تكن الدولة الوحيدة التي تؤمن بتلك المعتقدات، فهناك العديد من الدول بمختلف انحاء العالم تحرص على اقتناء "تمائم" مشابهة بأحجام واشكال وأيضا خامات متنوعة؛ لاعتقادهم أن لها دورا جبارا في "كف أذى الشيطان" وجلب الرزق لحامليها.

وذكرت مجلة "فوكاس" الإيطالية أن هناك 7 دول بخلاف مصر، التي اشتهرت بـ"الجعران" قديما، تقتني "تميمة الحظ"، وعلى رأسها "داروما اليابان" وهي عبارة عن "عروسة" ترمز إلى المثابرة والحظ السعيد، وتكون تلك الدمية بلا أذرع ولا سيقان، مع تزويدها بثقل في منتصفها، وهي مستوحاة من راهب ياباني.

وفي بريطانيا هناك تقليد مرتبط بأعياد الميلاد المجيد، يقتضي إخفاء عملة فضية داخل أحد أطباق حلوى "البودينج" التي يتم إعدادها في تلك المناسبة، ومن يعثر على العملة المعدنية في طبقه، بغض النظر عن خطورتها على أسنانه، فإنه سيمتلك المال والحظ السعيد في عامه الجديد.

بينما اشتهرت الصين بتميمة "جين شان" وتعرف أيضًا باسم "ضفدع المال" وهي عبارة عن مجسم لضفدعة بوجه ثور بعيني حمراوين، وفي فمها عملات معدنية، وتعود قصتها إلى أسطورة صينية قديمة، إذ كانت جين شان زوجة جشعة لأحد الشخصيات الأسطورية، وتحولت إلى ضفدعة كعقوبة لها لسرقة خوخ الخلود، وفقا لما ذكرته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وفي النرويج من الشائع في الدول الاسكندنافية أن وضع ثمار شجرة السنديان (الجوز) على النوافذ من شأنه حماية المنزل من الصواعق، ويرجع ذلك إلى أسطورة قديمة تقول إن محاربي الفايكنج اعتقدوا أن تلك الثمرة تقي من غضب الله.

أما تميمة سكان القبائل الأفريقية المسلمة المعروفة باسم "جريس جريس" هي عبارة عن حقيبة صغيرة يوضع فيها آيات من القرآن الكريم للوقاية من الشياطين، وقد يكون بها أيضًا بعض الأحجار والأعشاب والزيوت يتم خلطها بأجزاء من أظافر أو شعر الشخص المراد حمايته.

وفي تركيا كانت "العين الزرقاء أو المعروفة بـ"عين الله" من أشهر التمائم المستخدمة لإبعاد "عين الحسود" وسميت نسبة لحاسة الإبصار، التي يعتقد أنها لها قوة خارقة في إلحاق الضرر بالمحسود، وهذه التميمة اتخذت شكل العين لترمز إلى القوة المناهضة لقوة عين الحاسد.

أما في أمريكا الشمالية كانت "رجل الأرنب" تميمة الحظ التي يستخدمونها إما وشما على الأذرع أو السيقان وهي تستخدم في ممارسات سحر الفودو، وهو نوع من السحر الذي يستخدمه الأفارقة المهاجرين إلى جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في نهاية القرن التاسع عشر.