سياسة
"الرد سيكون خلال يومين".. العبيدي يكشف نتائج مفاوضات أربع كتل في كوردستان

"الرد سيكون خلال يومين".. العبيدي يكشف نتائج مفاوضات أربع كتل في كوردستان


شفق نيوز/ كشف رئيس كتلة "بيارق الخير" في نينوى خالد العبيدي، اليوم الاثنين، عن نتائج مفاوضات تحالف "سائرون" و"النصر" و"الحكمة" و"الوطنية" في اقليم كوردستان.

وقال العبيدي في تغريدة له على تويتر تابعتها شفق نيوز ان "مفاوضاتنا مع الاخوة في كوردستان تركزت على طرح برنامجنا السياسي والخدمي ورؤيتنا في بناء دولة قوية لتشكيل الكتلة الاكبر".

واضاف "أستطيع القول ان اجواء المباحثات كانت ايجابية، وهناك تفهم لما تم طرحه، وقد وعدنا الاخوة في الاقليم بالرد على ما تم طرحه في المفاوضات خلال يومين".

يذكر ان زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني جدد اليوم الاثنين، خلال اجتماعه مع وفد الكتل الأربع وهي: تحالف "سائرون" و"النصر" و"الحكمة" و"الوطنية" في مقر اقامته في "بيرمام" في محافظة أربيل بإقليم كوردستان، تأكيده بضرورة الالتزام بالمبادئ الثلاثة في إدارة الحكم بالعراق وهي "الشراكة والتوافق والتوازن".

ووصل وفد رفيع المستوى يمثل ائتلاف "سائرون"، وتحالف "النصر"، وائتلاف "الحكمة"، وائتلاف "الوطنية" صباح اليوم الاثنين الى مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

ويضم الوفد نصار الربيعي وجاسم الحلفي عن تحالف "سائرون، وخالد العبيدي وعدنان الزرفي عن ائتلاف "النصر"، واحمد الفتلاوي وعبد الله الزيدي عن تيار "الحكمة"، وكاظم الشمري، ورعد الدهلكي عن ائتلاف "الوطنية".

وكانت كتل "سائرون" المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وائتلاف "النصر" بزعامة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، و "الحكمة" بزعامة عمار الحكيم، و"الوطنية" بزعامة نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي قد أعلنت يوم الاحد العشرين من آب الجاري عن تشكيل ما اسموه بنواة للكتلة الاكبر في البرلمان العراقي.

ويمثل الصدر والعبادي المحور الأول من الكتل الشيعية الفائزة في الانتخابات التي جرت في شهر أيار الماضي بينما يتألف المحور الثاني من تحالف "الفتح" الذي يضم فصائل الحشد الشعبي السياسية بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري، وائتلاف دولة القانون بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي.

يشار الى ان كلا المحورين يتنافسان على تسمية الكتلة الأكبر وتشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة من خلال التحالف مع الحزبين الرئيسين في إقليم كوردستان وهما الديمقراطي الكوردستاني، والاتحاد الوطني الكوردستاني، و"المحور الوطني" الذي يضم اغلب الفائزين السنة بالانتخابات.

وتحتاج القوى إلى 165 مقعداً، من مجموع 329، لتشكيل الكتلة الأكبر التي سيوكل إليها تشكيل الحكومة المقبلة.