مقالات فيلية
الحاج فرامرز اسدي

الحاج فرامرز اسدي


علي رضا اسدي

الميلاد 1869 اركواز الملكشاهية
تاريخ الوفاة 1969

الحاج فرامرز اسدي زعيم وعالیجاه التوشمال و رئيس الشهير لقبيلة الملكشاهية *حتى ما بعد الحرب العالمية الثانية وكان حاكم ومحافظ إيلام. وكان عميدها  يتمتع بمركز كبير، ديني ودنيوي، في آن واحد، حيث كان بمنزلة الولي بالنسبة للشعب الكردي الایلامی ضمن أسرة لها نفوذ ديني وعشائري لدى أكراد الایران. درس علوم الشريعة والفقه والتفسيرعلى يد علماء النجف الاشرف، واتقن العربية والفارسية إلى جانب اللغة الكوردية. كان الشيخ الحاج فرامرز اسدي مثالا أنموذجياً لرجل عبر عن رفضه للاستعمار, وشد رحاله لخوض الكفاح المسلح من دون أن تثنيه عنه أساليب البطش والترهيب. قاد الحاج فرامرز اسدي مجموعات مسلحة كردية لمحاربة قوات الدولة العثمانية في إيران، ثم اتجه لمحاربة قوات روسيا القيصرية و الاحتلال البريطاني التي غزت المناطق الكردية في إيران.

کان الحاج فرامرز اسدي حفيد بهلوان موسي خميس زعيم و رئيس الشهير القبيلة الملكشاهية و قائد الجيش الإيراني خلال قاجار وأعظم بطل إيران خلال قاجار.

زعيم ورئيس القبيلة الملكشاهية يعرف بـ "عالیجاه توشمال" او "خان". ويقسم منصب التوشمال والخان بين اخوين؛ ويعرف من قبل الحكومة المركزية بشكل رسمي. الوظائف الرئيسية للتوشمال هي حفظ الامن والنظر في امور القبيلة المختلفة عبر الشرطة وجمع الاموال. ادارة العشائر (طوايف) التي تدار من قبل (كدخدا) يعين من قبل التوشمال ويخضع لادارته..

كان من اراضي ولاية إيلام المدارية بمساحة 36000 هكتار قد اعطيت للحاج فرامرز اسدي بأمر من فتح علي شاه قاجار بخط يد الامير محمد علي ميرزا دولتشاه ابن ارشد شاه بتاريخ ذو الحجة عام 1236 هجري قمري الموافق لـ 1199 هجري شمسي (ويعرف هذا الامر بالفتح نامه) لتشجيع الملكشاهية على قتال العثمانيين واستخدام السليمانيةشهرزورالموصلكركوكوسامراء في محاصرة بغداد من مدن الامبراطورية العثمانية من خلال قبيلة الملكشاهية . يقال ان كبير القبيلة الملكشاهية وقتها قام بقطع الاذن اليمنى لكافة اسرى العثمانيين واقتيدوا إلى العاصمة. واعد لهذه المعركة اربعة الاف مقاتل من الملكشاهية الجمزية ومئة فارس ومئة مقاتل من القبائل الاخرى. وثلاثة الاف وثمانمئة من الجنود النظاميين, بإمرة بهلوان موسى خميس على جميع الجيش الإيراني وذلك موضع فخر للملكشاهيه وما زال نقش هذا الجيش موجودا في حديقة متحف شيراز وفي متحف بارس. وقد بقيت الاراضي المحولة بإسم الحاج فرامرز اسدي حفید بهلوان موسى خميس وبسند قانوني محفوظ في كرمانشاه غير انها وبعد الثورة نقلت ملكيتها دون اي مستند قانوني إلى ادارة الموارد الطبيعية في إيلام والى اشخاص اخرين.

يذكر شميم في كتابه, بخصوص امر الملكشاهية الچمزية برئاسة وقيادة بهلوان موسى خميس و حسن خان الفيلي والي إيلام ولرستان مع محمد علي ميرزا دولتشاه الامير القاجاري وابن فتح علي شاه قاجار للهجوم على الدولة العثمانية ومحاصرتها, كتب القوات الإيرانية بقيادة دولتشاه كانت حول شهرزور ونهر سيروان بمساعدة حسن خان الفيلي ومقاتلي الفيلية من بشتكوه وبالاخص القبيلة الملكشاهية الچمزية ويذكر ان محمد اغا الكهية ومحمود باشا بابان (العثمانيان) انكسرا امام الجيش الإيراني وهربوا تاركين كركوك خلفهم ثم استطاع دولتشاه احتلال السليمانية فهجم على بغداد من طريق سامراء. وحاصر والي بغداد داوود باشا, فأرسل الاخير الشيخ موسى بن الشيخ جعفر النجفي للتوسط مع دولتشاه. فتصادفت وفاة دولتشاه عند إيوان المدائن أو طاق كسرى في المدائن حيث كان مريضا وكان ذلك بتاريخ 1237 هجري قمري. ويذكر أيضا حول شجاعة الفرسان الفيلية وبالاخص عشائر گرزدين وند الملكشاهية الجمزية في الحملة على الجيش العثماني عام 123۶ هجري قمري /۱۸۲۱ م في الفتح نامه .كان الفرسان الفيلية في قتل مقاتلي الانكشارية مساهمين ومشاركين مع ملك الموت.

يذكر محمد تقی خان لسان الملک سبهر في كتابه, بخصوص امر الملكشاهية الچمزية برئاسة وقيادة بهلوان موسى خميس:

 الأمير محمد علي ميرزا قاجار، موسى وعشرة ضباط من جماعة اللغة الإنجليزية من الجنود والمدفعية جبل وعبر الوديان كما أرسلت رأى العدو وانه لا يعرف حتى تصبح فجأة العدو والقتال من وراء.  أيام الأمير محمد علي ميرزا دولتشاه الشمس سوف تكون جاهزة للحرب.

فيلق الأمير في الحركة. كان اليمينية واليسارية الجيش جاهز. ثم صعد على قمة التل، والجبين إلى كيان مستقل الأرض والسعي النصر الله وبكى. ثم جاء الجيش. في خضم الحرب والمعركة الباسلة المشتعل وكان الفم عواصف رعدية بندقية الكرة وروبي دم الرجل والمرجان أنواع الملاعب الترابية. لم الرومان (العثمانية) لا تتردد في السماح، هزم وهرب.

محمود باشا بابان (الحاكم في القوة والسليمانية الحالية) و محمد آقا کهیا وزير سلطان محمود الثاني العثماني فروا خوفا على كركوك. وهزم العثمانيين. ذهب محمد علي ميرزا إلى السليمانية عبدالله باشا، عم علی باشا (الوقت محافظ ديار بكر) الذي هرب من إيران في وقت سابق وكان قد لجأ، عين في المدينة بالقوة. محرم محرم، والأمير تولى مؤقتا الحرب بقي في السليمانية. محرم وتصل إلى الصفر بحلول نهاية عام 1237. قبل الميلاد. يجب الأصوات ركض الجيش للخروج من خيمة وفتح بغداد. ولكن من المفارقات أنه كان يترصد.

في عام 1326 هجري قمري الموافق لـ 1278 هجري شمسي اغار العثمانيون بقوة من كتيبتين مجهزة بمدفعية على محاصيل الفلاحين في مهران (إيران) جنوب غربي إيلام, غلام رضا خان والي بشتكوه جهز رماة بقيادة سيد جواد ابن عمه لمساعدة الناس من القبيلة الملكشاهية في الصمود, واتحدت قوى الملكشاهية بالرياسه الحاج فرامرز اسدي والوالي في هذه الحرب وقتلوا واسروا عددا من العثمانيين واستطاعوا حماية الحدود.

هناك علاقات صداقة بين عائلات الولاة الفيليون مع القبيلة الملكشاهية. وذلك يعني ان الولاة الفيليون لم يكونوا يتدخلون في المناسبات والقوانين الداخلية للقبيلة الملكشاهية مثل التدخل لاختيار التوشمال والكدخدايات تحت مسمى الاتحاد. روابط الصداقة هذه قلت عندما وصل توشمال اسد إلى رئاسة القبيلة الملكشاهية عبر الاتحاد مع رؤساء ولاية لرستان حيث صار الوالي حسين قلي خان ابوقداره منافسا اجتماعيا وسياسيا, حتى وصل الأمر إلى امر الوالي عماله بمتابعة توشمال اسد في لرستان بيشكوه لاغتياله. غير ان غلام رضا خان الفيلي ابن حسين قلي خان ابوقداره ولاجل تحسين العلاقات مع العائلة الملكشاهية تزوج ابنة الحاج فرامرز اسدي ووصلوا إلى الصلح بهذا الزواج . هذه العلاقات ساعدت ولاة بشتكوه بالهروب من رضا شاه في عام 1308 هجري شمسي عندما جاء رضا شاه للسلطة وعهدت رئاسة بشتكوه قبل وبعد الحرب العالمية الثانية إلى الحاج فرامرز اسدي توشمال الملكشاهيه. وفي عام 1308 هجري شمسي طلب يدالله خان ابن ارشد غلام رضا خان الفيلي مساعدة الملكشاهية للثورة على رضا شاه, فأعتذر فرامرز اسدي عن ارسال رجال خارج اقليم الملكشاهيه وكذلك فعل شهباز ونامدار رحيمي من رؤساء الملكشاهية. ولكن يد الله خان طلب العون من شاه محمد ياري كدخدا عشيرة نقي الملكشاهية, وقد جهزه الاخير بعدد من الملكشاهية وعشائر إيلام فقام يدالله خان بالثورة ضد رضا شاه, ودعا شاه محمد ياري برئاسة الملكشاهيه لنفسه ومقاطعة الحاج فرامرز اسدي.

اثناء وبعد الحرب العالمية الثانية عام 1320 هجري شمسي كان الحاج فرامرز اسدي رئيس قبيلة الملكشاهيه وكان معترفا به من قبل الشاه كحاكم رسمي لإيلام وفي ذلك الوقت كانت تلك النواحي من اكثر مناطق إيران امنا.

مصادر

  1.  «من العشائر الكوردية . ملكشاه والملكشاهية» GILGAMISH. http://www.gilgamish.org/viewarticle.php?id=beestoon-20061001-189
  2.  «معرفی استان ايلام». اداره كل فرهنگ و ارشاد اسلامي استان ايلام؛ وزارت فرهنگ و ارشاد اسلامي                              . http://ilam.farhang.gov.ir/fa/ilaminfo/sharestaninfo
  3. «یشینه تاریخی شهر ارکواز». سایت شهرداری ارکواز ملکشاهی. http://www.arkavaz.ir/HomePage.aspx?TabID=4626&Site=DouranPortal&Lang=fa-IR
  4. علی اصغر شمیم، ایران در دوره سلطنت قاجار. تهران: انتشارات مدبر، 1384، چاپ یازدهم. صص118-119
  5. رضا قلی خان هدایت، تاریخ روضه الصفای ناصری. جلد ۱۲. به تصحیح و تحشیه جمشید کیانفر. تهران: انتشارات اساطیر، ۱۳۸۰، ص7782
  6.  مرتضی اکبری، تاریخ استان ایلام از آغاز تا سقوط قاجاریه، قم: انتشارات فقه، ۱۳۸۶، ص472
  7.  علیرضا اسدی.« فتح نامه ایل ملکشاهی» . فصل نامه آموزش تاریخ، مهر 1395. http://www.roshdmag.ir/Roshdmag_content/media/article/70.77%20from%20(95-96)%20MATN%20TARIKH%2063-32_0.pdf

http://www.localhistory.ir/article/Conquered_tribe_malekshahi/

  1. رستم رفعتی. انساب شهری و عشایری استان ایلام. ایلام: انتشارات برگ آذین،1386. صص26و 29و 44-46و335 - 343 و 349
  2. عباس محمدزاده، قیام ایلام در عصر رضا شاه. ایلام: انتشارات زانا: 1389، صص ۲۸ و81 و ۱۰۲ و 105 و ۱۲۳ و ۲۱۷
  3.  ایرج افشار سیستانی. ایلام و تمدن دیرینه آن. تهران: انتشارات وزارت فرهنگ و ارشاد اسلامی،1372: ص378.
  4.  علیرضا اسدی. «فرهنگ تطبیقی گویش کردی ایلامی با زبان ایرانی میانه (پهلوی اشکانی و پهلوی ساسانی) به انضمام تاریخ و زبان استان ایلام قبل از إسلام». بانک کتاب مرکزی ایلام: انتشارات جوهر حیات، 1391، ص 106.

۱۲. «مسجد حاج فرامرز اسدی- مسجد رسول‌الله». سازمان تبلیغات اسلامی. http://old.ido.ir/n.aspx?n=13910614146

۱۳.  اسلام الغربی العباسی.«عشائر الملکشاهیة العباسیة». النسابون (اکبر موقع متخصص فی الانساب). http://www.alnssabon.com/t39295-13.html

۱۴. درخشنده، صید محمد. دیوالا از ادوار کهن تا عصر پهلوی. ایلام: انتشارات مؤلف، 1394. صص ۱۳۹ و ۲۰۳–۲۱۱.

۱۵. بدلیسی، شرف الدین بن شمس الدین. شرفنامه. تهران: انتشارات اساطیر، ۱۳۷۷.

۱۶. هاشم الطباطبائی. «اللر واللغة الکوردیة». صوت العراق.  http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=105581%23axzz4AmoDjulF

۱۷. «مێژووی خێڵی مه‌لێکشایی (چه‌مشگزه‌گ)». ئه‌نجومه‌نی سه‌رکردایه‌تی پاریزگای هه‌ولێر. http://anjuman-h-pdk.net/index.php/articles/item/151-2016-05-10-14-31-16

۱۸. طیبی، حشمت الله. مبانی جامعه‌شناسی و مردم شناسی ایلات وعشایر. تهران: انتشارات دانشگاه تهران، ۱۳۸۰.

۱۹. سپهر، محمد تقی لسان الملک. ناسخ التواریخ (تاریخ قاجاریه) به اهتمام جمشید کیانفر. ج. اول. تهران: انتشارات اساطیر، ۱۳۷۷.

۲۰.  الفیلی. نجم سلمان مهدی. الفیلیون؛ تاریخ، قبائل وانساب، فلکلور، تراث قومی. اربیل: دار ئاراس للطباعة والنشر، 2009.

  ۲۱.علیرضا اسدی. تاریخچه و پیشینهٔ سیاسی و اجتماعی ایل ملکشاهی. بخش دوم. هفته نامه نجوا، سال چهاردهم، شماره ۵۰۳، یکشنبه ۴ خرداد ۱۳۹۳، ص5

۲۲. حبیب‌الله محمودیان. «مساجد و تکایای تاریخی استان ایلام در دوره اسلامی». سایت رسمی دکتر حبیب‌الله محمودیان. http://www.mahmoodian.ir/article/article.asp?n=41

۲۳. «مێژووی خێڵی مه‌لێکشایی (چه‌مشگزه‌گ)». مێژووی کورد  History Of Kurd.

۲۴. خیتال. جعفر. مجموعه آراء دربارهٔ ساکنان سرزمین پشتکوه ایلام. ایلام:انتشارات فرهنگ، ۱۳۶۹.

* قبيلة الملكشاهية احدى أكبر قبائل اكراد  إيران، العراق وتركيا أيضا و تعدادهم حدود 750 الف نسمه.