سياسة
ايران ترفع يدها عن الجبوري ورفض اي مبادرة سنية تخص كوردستان

ايران ترفع يدها عن الجبوري ورفض اي مبادرة سنية تخص كوردستان


شفق نيوز/ كشف قيادي في التحالف الوطني أن قوى التحالف اتفقت على رفض أي مبادرة يقدمها طرف سني لحل الأزمة مع إقليم كوردستان.
ونقلت صحيفة اخبار الخليج البحرينية، عن القيادي حميد معلة. أن رئيس البرلمان سليم الجبوري نسق مع بعض الأطراف العراقية والعربية لحلّ الأزمة بين بغداد وأربيل بهدف إعطاء السنة دورا في تسوية الأزمات العراقية إلا أن القوى الشيعية مدعومة من إيران رفضت أي دور للجبوري أو أي شخصية سنية في هذا الإطار وان تنسيقا بين التحالف الشيعي والسفارة الأمريكية تم بهذا الخصوص أيضا.
القيادي الشيعي قال إن الجبوري أبلغ الأمريكان بمهمته الخاصة بالوساطة بين بارزاني والعبادي قبل زيارته لأربيل وأن الأمريكان أبلغوه بأنهم غير متحمسين لهذا الدور لأنهم بدأوا الإمساك ببعض الخيوط للتوصل الى حل مناسب للأزمة، إلا أن الجبوري لم يأخذ الموقف الأمريكي على محمل الجدّ ما دفع نائب رئيس البرلمان العراقي القيادي في المجلس الإسلامي همام حمودي الى إعلان تبرؤ البرلمان من دور الجبوري وعدم علمه بزيارة الأخير لأربيل, إلا أن الجبوري رد بالقول إنه اتصل بجميع الأطراف المحلية والدولية والإقليمية قبل سفره الى أربيل ولقاء مسعود بارزاني.
ويبدو، بحسب المعلومات المتسربة من كتلة المالكي، ان إيران رفعت يدها عن سليم الجبوري بسبب إصراره على منح القوى السنية دورا في الموازنات السياسية العراقية من دون علمها، وأوعزت الى المالكي بفكّ الشراكة معه، وبذلك فإن التحالف الانتخابي الذي كان متوقعا بين كتلة يعمل الجبوري على تشكيلها من شخصيات سنية مدنية وبين ائتلاف المالكي قد انتهى.
ويعتقد قادة في التحالف الشيعي أن القوى السنية تدعم بنحو غير مباشر استفتاء كوردستان، تمهيدا للمطالبة بإقليم مماثل في المناطق السنية وان تقاربا على المشترك الطائفي بدأت ملامحه تظهر بين والكورد والسنة.
وكان القيادي الكوردي هوشيار زياري قد قال إن الكورد على مذهب غير المذهب الذي عليه الشيعة, في توصيف غير مسبوق من مسؤول كوردي رفيع يلمح الى الاصطفاف المذهبي بين الكورد والسنة في مواجهة الشيعة وإيران.