منوعات
النرويج: ممارسة الجنس فوق الجسور يستفز الحكومة

النرويج: ممارسة الجنس فوق الجسور يستفز الحكومة


احتفال بعض طلبة النرويج بانتهاء الفصل الدراسي عن طريق ممارسة الجنس فوق الجسور وعلى مفترقات الطرق دفع وزيراً نرويجياً سابقاً إلى الدعوة للكف عن هذه الممارسات، التي تثير دهشة البعض الآخر. وقدم تفسيراً عملياً لموقفه هذا.

طالب وزير النقل النرويجي السابق، غوستاف تريجي، الطلبة في البلد بعدم الركض عراة وممارسة الجنس فوق الجسور وعلى مفترقات الطرق، مضيفاً أن القيام بذلك قد يتسبب في إصابة السائقين، الذين ينظرون إلى تلك المشاهد بدهشة كبيرة تلهيهم على التركيز في قيادة سياراتهم.

وتشهد نهاية الفصل الدراسي في النرويج سنوياً مرحلة تُدعى "Russ"، إذ يحتفل طلبة هذا البلد الاسكندنافي بالعطلة من خلال إقامة الحفلات وشرب الكحول بكميات كبيرة، بالإضافة إلى محاولتهم تحدي "الأخلاق العامة" في فصل الربيع من خلال ممارسة الجنس في أماكن عامة.

وتتسبب احتفالات الطلبة النرويجيين في هذه الفترة من السنة في وقوع الكثير من حوادث السير على الطرقات، وهو ما يؤدي أحياناً إلى وفاة أشخاص تتراوح أعمارهم غالباً بين 18 و19 عاماً.

وقال تريجي، الذي يعمل الآن مسؤولاً عن إدارة هيئة الطرق العامة، في بيان له تحت عنوان "لا للجنس على مفترقات الطرق": "الكل يعرف أن التواجد في وحول مفترقات الطرق أمر خطير للغاية".

وتابع الوزير السابق: "لن يكون الأمر خطيراً بالنسبة لشخص من دون ملابس على الجسر، لكن قد يطال الخطر السائقين، الذين يُصابون بالدهشة وينسون بشكل كامل أنهم يسوقون (عندما يرون تلك المشاهد)".