توفي فرويد عام 2011 ورسم لوحة (بورتريه أون إيه وايت كافر) حين كان في الثمانين من عمره.
وتصور اللوحة صوفي لورانس التي كانت موظفة في دار تيت للنشر والتقى بها الفنان حين كانت تعمل على عرض لمجمل أعماله.

وقبل المزاد الذي أقيم يوم الثلاثاء وبيعت خلاله اللوحة مقابل 22.5 مليون جنيه إسترليني نقلت سوذبيز عن صوفي قولها "لم أكن لأفعل ذلك لأحد غيره، فهو واحد من أفضل الفنانين على الإطلاق". حسب رويترز.

وأضافت "كان الأمر مخيفا جدا لكنه جعلني أشعر بالارتياح. كان بارعا جدا في إشعار الآخرين بالألفة. أعجبت به للغاية".

وولد فرويد في برلين وعرف برسم اللوحات بما في ذلك العارية منها. ومن أشهر أعماله لوحة عارية تصور عارضة الأزياء كيت موس حين كانت حبلى.