منوعات
دراسة: 1% من الشباب السويدي يرغبون بتغيير جنسهم

 دراسة: 1% من الشباب السويدي يرغبون بتغيير جنسهم


أوضحت نتائج دراسة حديثة حقيقة صادمة تتمثل في زيادة غير مسبوقة في أعداد الشباب الراغبين في تغيير جنسهم في السويد، وخاصة في العاصمة، ستوكهولم.

وكشفت الدراسة الإحصائية، أن 1% من الشباب السويدي (22-29 عاما) يرغبون جديا بإجراء عمل جراحي يسمح لهم بتغيير جنسهم، وفقًا لـ"روسيا اليوم".

ووفقًا للدراسة التي أجراها المركز السويدي لعلم الأوبئة والطب الاجتماعي (CES)، فإن نسبة 2.2% من الشباب يشعرون بأنهم يعيشون في "الجسد الخطأ".

كما أعلن مركز الطب الجنسي "Anova"، الواقع في ستوكهولم، عن ازدياد ملحوظ في أعداد المراجعين ممن لا يتطابق جنسهم عند الولادة مع طبيعة جنسهم الراهنة.

وتعليقًا على الأرقام الصادمة، أشار أطباء الدراسة في المركز السويدي إلى أنهم تفاجأوا بنتائج الدراسة، ما يدل على تقبل أكبر للظاهرة في أوساط المجتمع السويدي، وأضافوا قائلين إن "شيئا ما يحدث في مجتمعنا".

واقترحت الحكومة السويدية مؤخرا تسهيل إجراءات العمل الجراحي للأطفال الراغبين بتغيير جنسهم بعمر صغير، أي قبل أن يبلغوا مرحلة الشباب مكافحة الظاهرة المستشرية.