اقتصاد
عراقيون يتحدون محافظ البنك المركزي لإثبات أمر

عراقيون يتحدون محافظ البنك المركزي لإثبات أمر


شفق نيوز/ فجرت تصريحات لمحافظ البنك المركز العراقي علي العلاق، خلال استضافته بالبرلمان عن تلف مبلغ ضخم بسبب مياه الأمطار، موجة غضب عارمة بين العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال العلاق، أمس الاثنين، إن مبلغ 7 مليارات دينار عراقي قرابة (5 ملايين 882 ألف دولار) تعرض للتلف بنسبة مائة بالمائة، جراء تسرب مياه الأمطار إلى خزائن مصرف الرافدين، مقللا من أهمية الأمر لأن المبلغ لا قيمة له سوى تكلفة الطباعة.

ولاقت تصريحات محافظ البنك المركزي، تفاعلا واسعا وتساؤلات عن جودة العملة ومكان إيداعها، وما يوفره البنك من إجراءات لحماية النقد المحلي من التلف نتيجة أي عارض يلحق بها.

ولم يترك النشطاء القصة تمر بسهولة، حيث نشر أحدهم مقطعا مصورا رد فيه على تصريحات المحافظ، وذلك بوضع عملة ورقية في الماء، ثم سكب الطين عليها وغسلها بمادة منظفة، ورغم ذلك لم تتعرض للتلف، فكيف أتلفت مياه الأمطار 7 مليارات دينار؟

واتهم النشطاء المسؤولين العراقيين بـ"اختراع طريقة جديدة لسرقة المال العام، وذلك برمي الأسباب على الظروف الجوية وأن ما حصل هو قضاء وقدر نتيجة لظروف جوية".

وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي بالتحقيق في الموضوع وكشف مصير هذا المبلغ الضخم من النقد العراقي المحلي.

وسخر آخرون، من السبب الذي تذرع به محافظ البك المركزي، حيث كتب أحدهم: "لو قلت أن جرذا أكلهم لكان ذلك أحسن لك"، فيما اتهم العلاق بـ"إعطاء المبلغ إلى إيران".

ودعا نشطاء رئيس الوزراء العراقي إلى إقالة العلاق لأنه من "تركة" حكومة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، متهمين الأخير بتعيين العلاق أثناء فترة تصريف الأعمال حتى يبقى المال العراقي تحت سيطرة حزب الدعوة.

ومنذ نحو شهرين أثار محافظ البنك المركزي علي العلاق، جدلا واسعا بعد وضع اسمه على العملة العراقية بدلا من التوقيع، في سابقة لم تحدث منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1920.

وقبل انتهاء الحكومة عمر بشهر في آذار 2016، عين رئيس الوزراء نوري المالكي، الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق محافظا للبنك المركزي.