تقارير وتحليلات
ايران تواجه دعوى بـ10 مليارات دولار بسبب امر حدث بالعراق

ايران تواجه دعوى بـ10 مليارات دولار بسبب امر حدث بالعراق


شفق نيوز/ تسلسل طويل يتكون من جمل متكررة، تاريخ، اسم، عمر، وسبب الوفاة. إنها قائمة لا نهاية لها من الذين قتلوا أو شوهوا في العراق بأسلحة ايرانية الصنع استخدمت في هجمات على الجيش الأمريكي.
في 4 نيسان- أبريل 2004، في بغداد، قُتل روبرت أرسياغا، البالغ من العمر 25 عاماً، في هجوم ضرب فيه أفراد من جيش المهدي وحدته بقذائف صاروخية ونيران أسلحة صغيرة.
في 8 سبتمبر 2009، في تكريت، بهجوم لوحدات شعبية قتل زاكري مايرز (21 عاما) عندما انفجرت قنبلة بالقرب من سيارته.
في 14 تشرين الثاني 2011، في بغداد، قُتل ديفيد إيمانويل هيكمان، 23 عاماً، عندما انفجرت إحدى قاذفات القنابل بالقرب من سيارته.
هذه ليست سوى عينة من الوفيات. هناك أكثر من 100 صفحة في وثائق المحكمة الفيدرالية، مليئة بتفاصيل الجروح والعمليات الجراحية والصدمات النفسية. بحسب تقرير لـmilitarytimes، ترجمته شفق نيوز.
كلماتهم تحمل جنبات قانونية عن 90 هجومًا تسببت في نزيف داخلي، ورئتين منهارة، ورؤوس مقطوعة، وفقدان للأيدي، وأذرع وساقي، وإصابات في الدماغ، وحروق من الدرجة الثالثة على أعناق، ووجوه، وأيدي، معاناة مستمرة في الضحايا وتتردد في أصدائها ضرب في الانفجارات، موجات متتالية من الألم في حياة الزوجات والأزواج والآباء والأطفال.
هذه الهجمات هي موضوع محاكمة لمدة ثلاثة أيام في المحكمة الاتحادية التي بدأت اليوم الاثنين، إنها محاكمة تحاول فيها شركة محاماة صغيرة من ولاية نيو جرسي ومحام من أركنساس أن تتحمل ايران المسؤولية عن هذه الهجمات ومقاضاتها بمبلغ 10 مليارات دولار للأسلحة والمواد والتدريب وغير ذلك من أشكال الدعم التي أدت مباشرة إلى الوفاة أو تشويه أكثر من 1000 جندي أمريكي في الفترة من 2004 إلى 2011.
ولم تسمِ إيران أي محام يدافع عنها في المحكمة.
وسيقوم محامو المدعين في هذه الحالة بمناقشة قضيتهم مباشرة إلى قاضية مقاطعة الولايات المتحدة، كولين كولار كوتلي.
في مرحلة ما بعد المحاكمة التي تستغرق ثلاثة أيام، سوف تصدر حكمها، حول ما إذا كان العمل الذي تم طرحه في هذه القضية منذ تقديمها عام 2016 قد استوفى المعيار القانوني لمحاسبة إيران.
وهذه المحاكمة قد تضع الضحايا على الطريق ليكونوا مؤهلين للحصول على تعويض من صندوق يجمع الأموال المتعلقة بالأنشطة الإرهابية من البنوك المشاركة في المخططات ذات الصلة، والمفاوضات بين الدول ومضبوطات الأموال.
وستشمل القضية على الأقل 19 شاهداً، بما في ذلك خبراء في إيران، والضحايا أنفسهم.
ولتعزيز هذه الشهادة، قام المحامون بالفعل بتقديم أو عرض 174 معرضاً يتضمن وثائق أمريكية تربط بين إيران ودعمها للجماعات المسلحة، والجماعات الإسلامية المتطرفة، والتقارير العسكرية الأمريكية عن الهجمات والتقارير الجنائية عن آثارها.
على الرغم من أن هذه القضية القضائية كانت تشق طريقها إلى هذه المحاكمة لمدة عامين، إلا أنها تصل في وقت كان فيه الرئيس دونالد ترامب قد استأنف فرض العقوبات ضد النظام الإيراني. ويأتي ذلك بعد أسبوع من عرض الصحفيين لأسلحة تتراوح بين بنادق هجومية وصواريخ باليستية تم الاستيلاء عليها أو استردادها من جماعات مدعومة من إيران في العراق والبحرين واليمن وأفغانستان.
هناك مجموعة متنوعة من الطرق التي يزعم فيها المحامون أن إيران تدعم الجماعات المتمردة داخل العراق، لكن أحدى الإجراءات ساهمت بأكبر قدر من الضرر وهي أيضاً أحدى الطرق التي يقول الخبراء إنه يمكن تتبعها بسهولة. الحديث هنا عن نوع خاص من السلاح وجهاز للتفجير، وهو نوع لايمكن بناؤها في مرآب متداعٍ. فهي بحاجة لخبرة هندسية أكثر تعقيدًا مما كان ينظر إليه في الأجهزة المتفجرة محلية الصنع.
ويقول بيتر رافين-هانسن، أستاذ القانون بجامعة جورج واشنطن: "إذا تم هذه الاداة في التفجير او الهجمات، فيمكننا إعادة تتبعها بشكل إيجابي إلى إيران".
واضاف انه من خلال وضع الأدلة في المحكمة، يأمل المحامون أن يؤكدوا حقيقة ما عرفه الجيش الأمريكي منذ فترة طويلة، ولكنه شيء لا يعتقد أن الجمهور على دراية به، "وهو دور إيران في القتل المنهجي. تشويه القوات الامريكية".
هناك ما يقرب من 6000 ضحية للإرهاب الذي ترعاه امريكا ويعتقد أنه مؤهل للحصول على تعويضات.
وقامت بعض القضايا الأخرى التي رفعتها شركة المحاماة "أوسين" والمحامي تاب تورنر وآخرين بمهاجمة مؤسسات مالية واسعة النطاق لمشاركتهم في نقل الأموال من إيران من خلال بنوك أمريكية التي يزعمون أنها كانت ثم توجه إلى وكلاء إيرانيين نفذوا هجمات.
وتبقى إحدى الحالات التي يتابعها أوزن ناشطًا في المحكمة الفيدرالية في نيويورك منذ تقديمها في عام 2014.
وتدعي هذه الدعوى على وجه التحديد أن بنك HSBC، وبنك ستاندرد تشارترد، وباركليز، وكوميرسبنك، وكريديت سويس، وبنك صادرات، وبنك اسكتلندا الملكي، تآمر مع إيران وبنوكها لتحويل بلايين الدولارات بطريقة غير قانونية من خلال البنوك الأمريكية، والتحايل على المنظمين والكشف عن إنفاذ القانون. المعاملات.
ويزعم المحامون أن مئات الملايين من الدولارات في تلك الصفقات تم توجيهها إلى قوات فيلق القدس التابعة للحرس الثوري، وحزب الله.
ولهذه القضية ميزة أن تسعة بنوك قد اعترفت حتى الآن بالموضوع، ووافقت البنوك على دفع غرامات للحكومة الأمريكية.