ووفقا للصحيفة، يبحث الخبراء في إمكانية تحقيق ذلك، ومساعدة الذين أجروا عمليات تحويل جنس ، لمساعدتهم على الولادة.

ويعتقد الخبراء أن زراعة أرحام للرجال المتحولين إلى نساء بحيث يمكنهم الولادة مثل النساء الطبيعيات أمر ممكن من الناحية الطبية.

وكان فريق جراحي طبي من جامعتي "إمبريال كوليدج" و"أكسفورد" قد حصل على "الموافقة الأخلاقية" من هيئة المراكز الصحية الوطنية البريطانية على زراعة 15 رحما للسيدات اللواتي يعانين من عدم القدرة على التخصيب.

ومن المنتظر أن تبدأ هذه العمليات في غضون الأسابيع المقبلة.

وكان قد تم تطوير عمليات زراعة الرحم لمساعدة النساء اللواتي لا يمكنهن الحمل، لأنهن ولدن من دون أرحام، أو أزيلت أرحامهن بسبب المرض.

أما الحصول على الرحم، فيتم من خلال امرأة متبرعة بالأعضاء، ومن بين هذه الأعضاء الرحم بالطبع، أو يمكن الحصول عليه من امرأة "قامت بتغيير جنسها" إلى ذكر.

وتصل تكلفة عملية زراعة الرحم إلى حوالي 65 ألف دولار للعملية الواحدة.