سياسة
الجبوري يحددا مرشحا واحدا لرئاسة البرلمان وقيادات سنية تدعم الحلبوسي

الجبوري يحددا مرشحا واحدا لرئاسة البرلمان وقيادات سنية تدعم الحلبوسي


شفق نيوز/ اكد القيادي في "ائتلاف" الوطنية رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري يوم الجمعة ان الائتلافه سيسمي مرشحا واحدا لرئاسة المجلس بدورته الرابعة.

وقال سليم الجبوري في المؤتمر انه "جرى الاتفاق على اختيار شخصية واحدة يتم تقديمها الى مجلس النواب لغرض التصويت عليها".

وأضاف انه "سيتم امتزاج رأي شركائنا في الوطن من باقي الكتل، والشخصيات المهمة المعتبرة لغرض التدارس معهم بشأن ما يتم اختياره، وبعد ذلك سيتم الانطلاق لغرض تقديم الشخصية الى مجلس النواب".

الى ذلك اكدت مصادر مطلعة ان كتلة "الحل" برئاسة جمال الكربولي تدعم ترشيح النائب عن تحالف "المحور الوطني" النائب محمد ريكان الحلبوسي.

وكان تحالف "المحور الوطني" الذي يضم أغلب الكتل السنية الفائزة في الانتخابات التشريعية العراقية في وقت سابق من اليوم الكتل والأطراف السياسية الى التصويت على مرشحهم محمد الحلبوسي لرئاسة مجلس النواب بدورته الرابعة.

وقال القيادي في التحالف احمد عبدالله الجبوري في بيان تلاه بمؤتمر صحفي نيابة عن زعيم المحور خميس الخنجر في بغداد، انه "لإطلاق مشروع بناء دولة المؤسسات المؤمنون به وبقناعة تامة بالمهندس النائب محمد ريكان الحلبوسي، وبموافقة المحور وجميع الكتل والشركاء نعلن ترشيح الحلبوسي للكتلة السنية الأكبر عددا لتسلم موقع رئاسة مجلس النواب العراقي".

وخاطب الجبوري الكتل السياسية الأخرى الفائزة في الانتخابات من الشيعة والكورد بالقول "واثقون ان ترشيحنا (للحلبوسي) يحظى بدعمكم".

واعلن امس المحور الوطني-تكتل سني يضم اكثر من 50 نائبا- عن تسمية محمد الحلبوسي مرشحا وحيدا لرئاسة البرلمان عن التحالف. الذي سبق ان رشح ايضا اسامة النجيفي للمنصب نفسه.

وأخفق البرلمان الجديد في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى، التي انعقدت في الثالث من الشهر الجاري، وسط فوضى سادتها نتيجة الخلاف الواسع على "الكتلة البرلمانية الأكثر عددا"، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

حيث يتولى السُنة رئاسة البرلمان، والكورد رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الحكومة، بموجب اتفاق سياسي متبع في البلاد منذ الإطاحة بنظام صدام حسين، في 2003.