وكان المحافظ علي العلاق قد قال أمام البرلمان: الاثنين، إن "7 مليارات دينار تلفت نتيجة دخول مياه الأمطار وغرق خزائن مصرف الرافدين (حكومي) عام 2013، الأمر الذي أدى إلى تضرر الأوراق النقدية بنسبة 100 بالمئة".

وسرعان ما أطلق ناشطون على موقع تويتر وسم حمل عنوان "#غرق_7_مليار " للسخرية من تصريحات العلاق، رغم أنه أكد أن الخسائر لا تعني عمليا فقدان السبعة مليارات، بل تنحصر بخسارة قيمة طبع العملة الورقية، التي تصل إلى 4 سنتات على الأكثر.

وغرد ناشط على تويتر قائلا: "النبي يوسف خزن الحنطة 7 سنوات وما تلفت.. والعلاق بزخة مطر تلف 7 مليارات.. هذا يسمونه غسيل الأموال.. خاف محد يعرف".

وقال مستخدم آخر: "البارحة تم سرقة 7 مليارات لأن الخزانة غير مقاومة للماء، اليوم يتم سرقة 20 مليار لأن الخزانة غير مقاومة للحرائق، غدا يتم سرقة 200 مليار لأن الخزانة غير مضادة للرصاص، ختاما تم سرقة المصرف بالكامل لأن البناية سقطت نتيجة رياح عاتية".

واعتبر آخرون أن الأمر لا يتعدى كونه محاولة لتغطية الفساد ، وقال مغرد "طريقة جديدة للسرقة.."، في حين أشار آخر إلى أن الموضوع برمته "كذب" بينما غرد ثالث قائلا "غسيل الأموال.. تجفيف ألاموال كوي الأموال.. شفط أموال.. كل هذا تجدونه في محافظ البنك المركزي العراقي".

وانتقد آخرون صمت المجلس النيابي وغياب المحاسبة، وقال أحدهم: "طبعا المال العام سائب ولا حسيب.. العلاق يقول إن مياه الأمطار التي دخلت مصرف الرافدين أتلفت 7 مليارات!".

كما عمد نشطاء إلى نشر صور ساخرة، في حين ذهب آخرون إلى أبعد من ذلك، حين نشروا فيديوهات لتجارب عملية تثبت أن العملة الورقية قادرة على الصمود أمام الماء، في محاولة للتشكيك بتصريحات العلاق.