حوادث
مدرسة بريطانية تمنع الأطفال من كرة القدم بسبب المونديال

مدرسة بريطانية تمنع الأطفال من كرة القدم بسبب المونديال


منعت إدارة إحدى المدارس الابتدائية في بريطانيا أطفالها من ممارسة اللعبة الأوسع انتشاراً والتي يهواها الكبار والصغار على حد سواء، وهي كرة القدم، وذلك لأسباب تتعلق بالمونديال الذي يشغل ملايين المشجعين حالياً في مختلف أنحاء الكرة الأرضية.

وأصدر ريتشارد بوتر، مدير مدرسة "هوم فارم سكول" الابتدائية في بلدة "كولتشيستر" البريطانية قراراً بمنع تلاميذ المدرسة الأطفال من ممارسة لعبة "كرة القدم" لمدة أسبوع، وذلك بعد أن رصد سلوكيات سيئة لديهم يقلدون بها اللاعبين الكبار من النجوم الذين شاركوا في مباريات كاس العالم.

واتخذت المدرسة الابتدائية البريطانية هذا القرار بعد أن رصدت الأطفال وهم يقومون بالجدل بصوت مرتفع عند نشوب خلاف بينهم على اللعب، كما رصدتهم يأخذون اللعبة "بجدية أكثر مما ينبغي"، محاولين بذلك تقليد المنتخبات المشاركة في مباريات كأس العالم وما يحدث بين اللاعبين خلال المباراة.

وأكدت إدارة المدرسة أن الأطفال يمكنهم العودة إلى اللعب في حال وافقوا على قواعد السلوك المفروضة داخل المدرسة والتزموا بها.

ونقلت تقارير صحفية في بريطانيا اطلعت عليها "العربية.نت" عن مدير المدرسة ريتشارد بوتر قوله إنه يريد "تشجيع الطلبة على اللعب بشكل عادل مع الالتزام بالأخلاق والروح الرياضية".

وأضاف: "هؤلاء أطفال تتراوح أعمارهم بين أربعة سنوات و11 عاماً فقط، وهم يحاولون تقليد اللاعبين الكبار.. هذا التقليد تسبب بنشوب الكثير من النزاعات الكلامية".

وأكد بوتر أنه "ليس ضد لعبة كرة القدم بالمطلق"، مشيراً الى أن الطلبة سوف يجلسون مع معلميهم خلال أسبوع المنع من اللعب من أجل أن يكتبوا بأنفسهم القواعد الأخلاقية التي يجب الالتزام بها خلال لعبة كرة القدم.