كوردستان
الخزعلي: الكورد يحلمون بدولة وارادتهم كسرت بعد الاستفتاء بسبب اثنين

الخزعلي: الكورد يحلمون بدولة وارادتهم كسرت بعد الاستفتاء بسبب اثنين


شفق نيوز/ رأى الأمين العام لجماعة "عصائب اهل الحق" قيس الخزعلي يوم الجمعة ان إرادة الكورد في إقليم كوردستان قد "كسرت" بعد استفتاء الاستقلال الذي اجري العام الماضي.

وكان إقليم كوردستان قد اجرى في نهاية شهر أيلول الماضي استفتاء ايد فيه 93% من المصوتين عليه الاستقلال عن العراق الا ان بغداد وبتعاون اقليمي فرضت عقوبات اقتصادية على الإقليم، وهاجمت المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد مما أدى الى انسحاب قوات البيشمركة والاسايش، ونزوح الالاف من الكورد.

وقال الخزعلي في مقابلة متلفزة اليوم مع مجموعة من الصحفيين، ان "المؤامرة التي تعرض لها العراق في 2014 اكبر من داعش اذ كان المراد تقسيمه، وبالتالي استهدفت مكوناته، و اول مكون استهدف هو السني".

وبحسب الخزعلي فان "الحلقة الثانية من المؤامرة ما حدث في إقليم كوردستان، والشعب الكوردي كما هو معروف يحلم بدولة قومية، ومن الذي تماشى ودفع الكورد بالمشروع الانفصالي؟ هم الساسة الأمريكيون والإسرائيليون الذين تركوا الكورد بنصف الطريق"، زاعما ان "الكورد خسروا منجزات معينة ما كانوا يتوقعون يوما خسارتها، وكسرت إرادة المكون الكوردي بعد الاستفتاء"، حسب تعبيره.

وتابع بالقول انه "بقيت حلقة ثالثة من المؤامرة وهي استهداف المكون الشيعي في محافظات الوسط والجنوب خاصة البصرة"، مشيرا الى ان "احداث المحافظة تقع ضمن المشروع الأمريكي لتقسيم العراق، ولن نسمح لهم الى جرنا الى الاقتتال الداخلي والطائفي لتحقيق المشروع".

واردف الخزعلي بالقول ان "البصرة اصبحت خالية من الأجهزة الأمنية وهذا يتحمله رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي"، مشيرا الى انه "اذا وصلت الأمور الى الانفلات وتهديد الامن والسلم الأهلي فالحشد الشعبي سيتدخل".