كوردستان
صحيفة بريطانية: لا يمكن للغرب التخلي عن الكورد فهم ساهموا بتحرير سوريا والعراق

صحيفة بريطانية: لا يمكن للغرب التخلي عن الكورد فهم ساهموا بتحرير سوريا والعراق


شفق نيوز/ نشرت صحيفة ديلي تلغراف مقالاً لكون كوغلين بعنوان "لا يمكن للغرب التخلي عن الكورد، فنحن بحاجة إليهم".

وقال كاتب المقال إن المقاتلين الكورد لهم دور أساسي في القضاء بشكل كامل على ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية، إلا أنهم يخشون اليوم هجوماً من قبل تركيا.

وأضاف أن الكورد أثبتوا للغرب خلال الفترة الطويلة التي قاتل فيها التنظيم بأنهم من أكثر الحلفاء ولاء.

وتابع بالقول إنه في الوقت الذي كانت تتردد فيه الحكومات الغربية على جانبي الأطلسي بإرسال عدد كبير من جنودهم لقتال التنظيم على الأرض، أبدى الكورد استعدادهم للقيام بهذا الدور الحيوي والسيطرة على الأراضي الذي كان التنظيم يبسط سلطته عليها، الأمر الذي ساهم في نجاح منقطع النظير للعملية العسكرية التي قادها التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد التنظيم.

وأردف أن تعاون الكورد مع الأمريكيين والقوات البريطانية الخاصة ساهم في تحرير أكثر من 99 في المئة من الأراضي الذي كان يسيطر عليها التنظيم في شمالي العراق وسوريا.

وأشار إلى أن الجنديين البريطانيين - اللذين أصيبا اصابات بالغة جراء ضربة جوية من قبل التنظيم في سوريا - كانا يشاركان في عملية مشتركة مع الكورد، وقد قتل فيها أحد المقاتلين الكورد.

وقال كاتب المقال إن هناك الكثير الذي يجب القيام به للحول دون إعادة ترتيب التنظيم أوراقه واستعادة نشاطه، مضيفاً أن للجماعات الكوردية دورا هاما وحيويا في التصدي لبقايا التنظيم.

وأوضح أن الأتراك يخشون أن يتجرأ الكورد بعد نجاحهم على أرض المعركة بالعمل على إحياء حملتهم للمطالبة بالاستقلال بعد انسحاب وانتهاء مهمة قوات التحالف - من بينها القوات البريطانية الخاصة.

وختم بالقول إن تنظيم الدولة الإسلامية سيكون المستفيد الأول من تردي العلاقات بين واشنطن وأنقرة، لأن أولولية المقاتلين الكوردهي الدفاع عن أراضيهم في حال شعروا بأنهم مهددين من الجيش التركي.