أمن
مجلس نينوى ينتقد توغل الحشد في القيروان

مجلس نينوى ينتقد توغل الحشد في القيروان


شفق نيوز/ قرر بشار الكيكي رئيس مجلس محافظة نينوى يوم الخميس تأجيل جلسة المجلس المخصصة لاستجواب محافظ نينوى نوفل حمادي الى الاثنين المقبل وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، منتقدا في الوقت نفسه تحرك الحشد الشعبي في ناحية القيروان التابعة لقضاء سنجار دون تنسيق مع قوات البيشمركة.

وذكر بيان لمكتب الكيكي ورد لشفق نيوز، أن الجلسة التي حضرها 18 عضوا من اصل 39 تأجلت للاسبوع القادم وقد غاب عنها المحافظ بداعي الاجازة المرضية التي قدمها لرئاسة المجلس وكان من المفترض حضوره للاجابة عن الاسئلة المطروحة من الاعضاء الذين طالبوا بالاستجواب. 

وفي موضوع اخر، أكد الكيكي في مؤتمر صحفي في أعقاب الجلسة ضرورة "تعزيز التنسيق والتعاون الامني بين بغداد واربيل لعدم تكرار الاحداث التي حصلت في سنجار مؤخراً ومنها تحرك الحشد في ناحية القيروان دون التنسيق مع البيشمركة، لان هدف الجميع هو دحر داعش وليس الحصول على مكتسبات هامشية".

وأضاف أن "مثل هذه الامور يجب ان تعالج بشكل دقيق والا فانها ستؤدي الى نتائج سلبية وهذا ما لا نريده، لذا فان التنسيق بين الحشد والبيشمركة، ضروري قبل الاقدام على خطوات غير مدروسة ويجب ان يعرف العالم اجمع ان الانتصارات التي تحققت على داعش في نينوى لم تكن لتتحقق لولا التنسيق العالي بين الجيش  الاتحادي والبيشمركة البطلة".

كما جدد الكيكي استنكاره "للاعتداء الذي تعرض له النائب سالم جمعة ممثل كوتا الشبك في البرلمان العراقي من قبل بعض عناصر الحشد في احدى السيطرات".

وأشار إلى ان "رئاسة المجلس طالبت باجراء تحقيق حول الحادثة لعدم تكرارها مستقبلاً فمثل هذه التصرفات تؤثر سلباً على الانتصارات المتحققة".

وشدد الكيكي على أن "المواطنين بغض النظر عن وظائفهم احرار في التنقل ويجب ان تتم معاملتهم بشكل انساني وحضاري على اساس المواطنة بعيداً عن الاجندة الحزبية والطائفية ولهذا فان تمكين الشرطة المحلية لاداء واجباتها في مسك الارض من اهم الاولويات التي تعمل من اجل تثبيتها حكومة نينوى المحلية".