مجتمع
يونامي: جائزة نوبل للسلام اكرام للايزيديين والعالم

يونامي: جائزة نوبل للسلام اكرام للايزيديين والعالم


شفق نيوز/ رأت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ان فوز نادية مراد بجائزة نوبل للسلام، "اكرام للمجتمع الايزيدي والعالم".
وعلقت "يونامي" على حسابه بتويتر، على اعلان فوز مراد، "جائزة نوبل التي نالتها نادية مراد إكرامٌ وإجلالٌ ليس لضحايا فضائع داعش من مجتمعها الأيزيدي فحسب، بل لكل ضحايا العنف الجنسي في حالات النزاع، في العراق والعالم أجمع".
وأعلنت لجنة جائزة نوبل، الجمعة، منح جائزة نوبل للسلام لعام 2018، إلى الناشطة الأيزيدية العراقية الكوردية نادية مراد والطبيب الكونغولي دينيس ماكفيغا، بسبب عملها ضد استغلال الاعتداء الجنسي كسلاح خلال الحرب.
وتنافس على جائزة نوبل للسلام في 2018، 331 مرشحا منهم 216 شخصا و115 منظمة، ويعد هذا العدد الأكبر لمرشحين للجائزة بعد مرشحي عام 2016 الذين بلغ عددهم 376 مرشحا.
يأتي ترشيح الكونغولي دينيس موكويغي والعراقية-الايزيدية الكوردية نادية مراد لدورهما في إلقاء الضوء على العنف الجنسي في الصراعات المسلحة، حيث يعتبر موكويغي خبيرا عالميا في إصلاح الأضرار الناجمة عن الاغتصاب والعنف الجنسي، كما عمل على معالجة آلاف النساء.
أما الأيزيدية نادية مراد فهي واحدة من آلاف النساء والفتيات الأيزيديات اللواتي اختطفهن تنظيم داعش، و ساهمت بدور كبير في إبراز ضحايا العنف الجنسي في الحروب من خلال إبراز قضيتها.
وكانت مراد قد تمكنت من الهرب من عناصر داعش، الذين كانوا قد قتلوا أهل قريتها، بمن فيهم أمها و6 من أشقائها.