منوعات
موظفون في مكدونالدز يضربون عن العمل احتجاحا على "التحرش الجنسي"

موظفون في مكدونالدز يضربون عن العمل احتجاحا على "التحرش الجنسي"


يُضرِب موظفون في سلسلة مطاعم مكدونالدز عن العمل في 10 مدن أمريكية، الثلاثاء، على خلفية مزاعم بتقاعس الشركة عن مكافحة التحرش الجنسي.

ويأتي الإضراب بعد أن تقدمت 25 امرأة بشكاوى ضد الشركة، بزعم أنها تقاعست عن تنفيذ لوائحها ضد المنتهكين.

وقالت النساء إنه جرى تجاهلن بعد الإبلاغ عن تلك الحوادث، بما فيها التحسس، والتعرض بشكل غير لائق والتعليقات البذيئة.

من جانبها، قالت شركة مكدونالدز إنه "ليس هناك مكان للتحرش" في سلسلة مطاعمها.

وقال منظمو الإضراب إنه سيستهدف عددا من المطاعم في مدن من بينها شيكاغو، لوس أنجيليس، وميامي.

ويرجح أن يشارك في الإضراب مئات العاملين.

ولدى شركة مكدونالدز سياسة لمكافحة التحرش، عبر فروع وأماكن الشركة، لكن المحتجين يرغبون في رؤية تحسن في هذه السياسة.

ويقول المحتجون إن اجراءات الاستجابة لشكاوى التحرش قاصرة، وإن كل الموظفين يجب أن يخضعوا لتدريببات لمكافحة التحرش.

تجاهل الشكاوى

ومنذ عام 2016، تقدمت عاملات بمطاعم مكدونالدز بشكاوى، إلى المجلس الوطني الأمريكي للعلاقات العمالية، وقلن إن شكاواهن عن التحرش قوبلت بالتجاهل، أو السخرية أو باجراءات انتقامية.

وشملت الشكاوى فروع مكدونالدز وشركاءها التجاريين، الذين يحملون علامتها التجارية، لكن الشركة تعتبر شركاءها التجاريين أصحاب مشروعات مستقلة.

وفي إحدى الحوادث، قالت بروانا مورو البالغة من العمر 15 عاما، وهي تعمل بوظيفة صراف بفرع الشركة في سانت لويس، إنها "تعرضت للتحرش مرارا" من زملائها، الذين استخدموا "لغة جنسية".

لكن مع تقديمها شكوى، فإن "مديرها لم يفعل شيئا".

وفي حادث آخر، قالت موظفة إنها تقدمت بشكوى، بعد أن قام زميلها بتحسس جسدها، في فرع بمدينة نيو أورليانز.

وبدلا من أن يتخذوا تحركا، سخر المديرون من المرأة، وقالوا إنها "ربما هي التي أثارت العامل جنسيا".

"تفعيل اللوائح"

وقالت أندريا أباتي المتحدثة باسم شركة مكدونالدز: "لدينا سياسات وإجراءات، وتدريبات مفعلة ومصممة خصيصا لمنع التحرش الجنسي، في شركتنا والمطاعم التي تملكها شركتنا، نعتقد بحزم أن شركاءنا التجاريين يشاركوننا هذا الالتزام".

وتواجه شركة مكدونالدز ضغوطا من اتحادات العمال، بشأن الأجور التي تمنحها لموظفيها.

وتضغط حملة "الكفاح من أجل 15 دولار"، وهي حركة وطنية تسعى لزيادة الحد الأدنى للأجور، على سلسلة مكدونالدز من أجل زيادة الأجور، وتحسين ظروف العمل.