مجتمع
يهود بابل يبحثون استعادة حق المواطنة في العراق

يهود بابل يبحثون استعادة حق المواطنة في العراق


شفق نيوز/ تحدثت صحيفة إسرائيلية الجمعة، عن بحث محكمة عراقية لالتماس يتعلق بمئات آلاف الإسرائيليين من أصل عراقي، ممن يطالبون باستعادة مواطنة يهود بابل.
وقالت صحيفة "معاريف" في مقال للكاتب جاكي خوجي، إنه "تجري في العراق هذه الأيام مناقشات جماهيرية مثيرة"، موضحة أن "ذلك يحدث بفضل أرفين شوكر من مواليد بغداد، الذي توجه إلى الحكومة العراقية بطلب لإعادة المواطنة العراقية لليهود".
وأشارت إلى أن "شوكر ليس فقط عراقي، بل هو يهودي وبريطاني أيضا، ومنذ عشرات السنين يعيش في لندن برفقة عائلته، ويعمل كنائب رئيس مجلس أمناء يهود بريطانيا"، لافتة إلى أنه "في بداية الخمسينيات مع هجرة اليهود من العراق، وكخطوة ثأرية، سحبت العراق منهم المواطنة"، على حد قول الصحيفة الإسرائيلية.
وذكرت الصحيفة أن شوكر سيرفع التماسا إلى المحكمة الفيدرالية العليا في بغداد بطلب استعادة المواطنة، مشيرة إلى أنه "في كل مرة يطلب فيها ذلك، تقول له السلطات العراقية انتظر قليلا، لأن الشعب سيستصعب قبول ذلك".
ونوهت إلى أن "شوكر أحد المشاركين في الالتماس الذي سيشارك فيه أيضا غير يهود يؤيدون نداءه"، مؤكدة أن "هذه المسألة تحمل معاني تاريخية وثقافية وسياسية وكذلك اقتصادية".
واستدركت الصحيفة الإسرائيلية بقولها، إن "هذه المرحلة تخلق معضلة قضائية، لأن القانون العراقي يتضمن سلسلة مواد مناهضة لليهود، وتبلورت ببطء منذ الخمسينيات وحتى عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين".
ورأت الصحيفة أن "بغداد أثبتت خلال الأسبوع الجاري، بأنها ليست متجاهلة مسألة اليهودية"، منوهة إلى أن "ذلك اتضح على لسان أحد المرشحين في الحكومة العراقية رائد فهمي، الذي أعلن تأييده لحق يهود بابل في تلقي المواطنة، ووجود التزام للعراق تجاه اليهود"، مشددا في الوقت ذاته على أن "توقيت البحث في مسألة إعادة المواطنة لليهود ليس مناسبا، أو لم ينضج للآن بعد".
وكانت صحيفة "إسرائيل اليوم" قالت الأحد الماضي، إن "ثمة نزاعا تخوضه إسرائيل في واشنطن للحفاظ على الأرشيف اليهودي، الذي استولت عليه قوات الاحتلال الأمريكي خلال غزوها العراق في 2003"، لافتة إلى أن "واشنطن وضعت يدها على نسخ ثمينة وأوراق غالية من كتب التوراة التي احتفظت بها الجالية اليهودية في العراق قبل مغادرتها، وتم نقلها للولايات المتحدة وتنوي الإدارة الأمريكية إعادتها للعراق في الفترة القادمة، بسبب اتفاق مع بغداد".
وأضافت الصحيفة في تقرير مطول أن "مباحثات طويلة تشهدها واشنطن هذه الأيام بين طواقم أمريكية وإسرائيلية في سباق ضد الزمن للمحافظة على هذا الأرشيف التاريخي، حيث تقود هذه الجهود باتيه آرنبيرغ مسؤولة الكونغرس اليهودي في شمال أمريكا، وتدير من مكتبها في العاصمة الأمريكية في الأسابيع الأخيرة مبادرة تاريخية لإبقاء الأرشيف اليهودي في العراق داخل الولايات المتحدة".