سياسة
مفوضية الانتخابات تحدد الموعد النهائي لتسلم الطعون

مفوضية الانتخابات تحدد الموعد النهائي لتسلم الطعون


شفق نيوز/ أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يوم الخميس ان نهاية الشهر الجاري سيكون اخر موعد لتسلم الطعون من القوائم المعترضة على نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا.

وذكر بيان صادر عن المفوضية اليوم، انه "من اجل استكمال اجراءاتها والتي تتعلق بنتائج يوم الاقتراع ووفق تلك الاجراءات القانونية فقد بدأت المفوضية بتسلم الطعون الخاصة بالقوائم الانتخابية المشاركة في يوم الاقتراع وكذلك المرشحين قبل ايام مضت وستنتهي مدة تسلم الطعون في نهاية الدوام الرسمي ليوم الخميس الموافق 31 /5 /2018 ".

وأضاف البيان ان "المفوضية قد باشرت بنشر  قوائم للمرشحين الفائزين وغير الفائزين وعدد المقاعد للقوائم الانتخابية الفائزة في مجلس النواب وذلك في الصحف المحلية وهي ( الصباح الجديد ، البينة الجديدة وجريدة الزوراء ) وبامكان الجهات المتضررة من  النتائج سواء أكانت قوائم انتخابية او مرشحين تقديم اعتراضاتهم امام الهيئة القضائية الانتخابية في محكمة التمييز الاتحادية".

واردف البيان ان "مفوضية الانتخابات ومنذ ايام بدأت بتسليم صور اوراق. الى مخولي القوائم الانتخابيه المشاركة في العملية الانتخابية من خلال مكاتبها في بغداد والمحافظات ومن يرغب بالحصول على تلك الصور جلب هاردات من قبل المخولين للحصول على نسخ من صور اوراق الاقتراع بعد مراجعة مكاتب المفوضية في المحافظات وحتى في ايام العطل الرسمية".

وتابع البيان ان "مجلس المفوضين ينظر بجدية لكافة الطعون التي تقدمها الاحزاب والمرشحين ويعمل بمهنية وحيادية ويقف على مسافة واحدة من الجميع"، منوها الى ان "المجلس يحرص على المحافظة على أصوات الناخبين وهو يحمل على اكتافه هذه المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقه باعتباره يمثل المؤسسة التي تدير وتنظم العمليات الانتخابية وينظر على ان طريق الديمقراطية الحقيقية ومرتكزاتها الاساسية هو جزء مهم وحيوي من مسؤولياته التي وضعها الدستور العراقي".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد أعلنت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية للاقتراع الخاص والعام، والخارج اذ حصل ائتلاف "سائرون" المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على المركز الأول، ثم تلاه تحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري، ثم ائتلاف "النصر" بزعامة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ثم ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، والحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني، وائتلاف الوطنية بزعامة ايادعلاوي كأبرز الفائزين.

ودعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش يوم الخميس الماضي المفوضيةَ العليا المستقلة للانتخابات إلى إجراءِ تحقيقٍ فوريّ وكاملٍ في جميع الشكاوى المتعلقة بالعملية الانتخابية.

يذكر ان بعضا من الأطراف والجهات السياسية في اقليم كوردستان والعراق رفضت نتائج الانتخابات التي أعلنت مؤخرا متهمة المفوضية بالتقصير، والتهاون في حدوث تلاعب، وتزوير في العملية التي رافقت الاقتراع العام والخاص.