مجتمع
بينهم عراقيون .. انخفاض حاد في طلبات لجوء القاصرين بالمانيا

بينهم عراقيون .. انخفاض حاد في طلبات لجوء القاصرين بالمانيا


شفق نيوز/ انخفضت أعداد طلبات اللجوء المقدمة من قبل لاجئين قاصرين غير مصحوبين بذوييهم بشكل كبير في ألمانيا. ووفقا لتقارير إعلامية وصل عدد القاصرين الذين قدموا إلى ألمانيا بمفردهم غير مصحوبين بذوييهم، وتقدموا بطلبات لجوء في ألمانيا إلى 9084 قاصر عام 2017. بينما تقدم نحو 36 ألف   قاصر بطلب لجوء في ألمانيا عام 2016 وهو ما يعادل انخفاض بنسبة 75 بالمئة.

وحصلت شبكة التحرير الألمانية على هذه الأرقام من تقرير للوزارة الاتحادية لشؤون الأسرة. معظم طلبات اللجوء كانت من قاصرين أفغان وسوريين وعراقيين وإرتيريين.

وبحسب التقرير، فإن أكثر من 24 ألف طلب لجوء من قاصرين غير مصحوبين بذوييهم، تم البت به، و"بلغ معدل الحماية الكلي 77.8 بالمئة". وحصل 97.9 بالمئة من القاصرين السوريين على وضعية الحماية ويليهم القاصرين العراقيين 86 بالمئة، بينما نال 69.3 من القاصرين الأفغان فقط على وضعية الحماية. ووفقا للتقرير فإن "طالبي اللجوء القاصرين وغير المصحوبين بذوييهم تتم رعايتهم  جيدا وبحسب احتياجاتهم" . ويشار إلى أن 86 قاصرا غير مصحوب بذويه، أعيدوا من على الحدود الألمانية في النصف الأول من عام 2017.

ترحيل "غير ممكن"!

ويشار إلى أنه لم يتم ترحيل قاصرين، لم يحصلوا على وضعية الحماية خلال هذه الفترة. والسبب هو أنه من الصعب جدا إعادة اللاجئين القاصرين إلى أوطانهم، إن لم يكن من الممكن تسليم القاصر إلى أحد أفراد عائلته في بلده الأصل وفي حال عدم توفر مركز آمن لاستقبال القاصرين. هذه العقبات تجعل عملية الترحيل غير ممكنة.

وبحسب التقرير، ترى الولايات في ألمانيا، أن إدماج القاصرين غير المصحوبين بذويهم والمرفوضين، في المدارس أو معاهد التدريب المهني يشكل تحديا كبيرا، فضلا عن وجود مشكلة كبيرة في إيجاد أماكن سكن لهم.