سياسة
العبادي يردُّ على الصدر بشأن اموال البصرة ومجلس وزاري يطالب بابعادها عن الصراعات السياسية

العبادي يردُّ على الصدر بشأن اموال البصرة ومجلس وزاري يطالب بابعادها عن الصراعات السياسية


شفق نيوز/ افاد مكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يوم الجمعة ان الأخير قد خصص الأموال لمحافظة البصرة التي تشهد اضطرابات منذ مطلع شهر أيلول الجاري على خلفية تردي الواقع الخدمي.

و دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في وقت سابق من اليوم، العبادي الى اطلاق اموال للبصرة وصولا لاطلاق مشاريع آنية لحل الازمة التي رافقت احتجاجات حاشدة.

وقال مكتب العبادي في بيان اليوم، ان الاموال لمحافظة البصرة قد تم تخصيصها بتوجيه مباشر من قبل العبادي وستصرف بعيدا عن الروتين والبيروقراطية من اجل تقديم الخدمات لاهلنا في محافظة البصرة".

وذكر البيان انه "نشير الى اعطاء الصلاحيات المالية والادارية كافة الى محافظ البصرة اسعد العيداني من قبل مجلس الوزراء في جلسته يوم الثلاثاء الماضي".

وتابع البيان ان "رئيس مجلس الوزراء يتابع بشكل مباشر انجاز المشاريع وتقديم الخدمات للمواطنين في المحافظة وتم ارسال لجنة وزارية رفيعة المستوى للمتابعة وتذليل كافة العقبات".

وفي بيان ثان لمكتب العبادي انه الأخير ترأس اليوم الجمعة اجتماعا للمجلس الوزاري للامن الوطني.

وذكر البيان ان الاجتماع "خُصص لمناقشة الوضع الخدمي والامني في البصرة والتأكيد على حق التظاهر السلمي للمواطنين وان الدولة حريصة على حمايتهم وان مهمة قواتنا الامنية هي توفير الحماية للمواطنين ، وعدم السماح بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، رافضا في الوقت ذاته اي دعوات اطلقت لاستخدام القوة ضد المتظاهرين لان قواتنا لا يمكن ان تكون بالضد من المواطنين وهذا ما اظهره التلاحم بين القوات الامنية والمتظاهرين".

واشار المجلس الى "اهمية ابعاد الصراعات السياسية عن وضع البصرة ورفض الاستغلال السياسي لمطالب المواطنين الحقة في المحافظة، كما طالب المجلس  الجهات السياسية بعدم استخدام الملف الامني في التنافس السياسي".

ودعا المجلس اهالي البصرة الى "المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة وابعاد المندسين الذين يريدون الاساءة للمحافظة ولما يريده ابناء البصرة من خدمات واستقرار امني وتوفير فرص العمل والتي تعمل الحكومة الاتحادية وبتنسيق مع بقية الجهات لتقديمها وخصصت الاموال اللازمة لها".

ونوه البيان الى ان "المجلس التحقيق الذي امر به القائد العام للقوات المسلحة فيما يتعلق بوجود ضحايا مدنيين و عسكريين في البصرة والتوصل لنتائج بخصوصها باسرع وقت".

وتابع المجلس ان "جهود القوات الامنية والعسكرية والاستخبارية مازالت تصب في ملاحقة خلايا داعش الارهابية والجهد الاستخباري يواصل تتبع الارهابيين ويحقق نجاحات كبيرة ادت لاستقرار الاوضاع في العاصمة والمدن الاخرى محذرا من ان الارهاب يستغل الخلافات السياسية والفوضى للقيام باعمال إرهابية".