سياسة
كركوك تعلن عطلة رسمية الخميس .. ومحافظها يردُّ على"لاهور طالباني" ويتوعد بمقاضاته

كركوك تعلن عطلة رسمية الخميس .. ومحافظها يردُّ على"لاهور طالباني" ويتوعد بمقاضاته


شفق نيوز/ أعلنت الحكومة المحلية في محافظة كركوك يوم الثلاثاء عن تعطيل الدوام الرسمي في جميع الدوائر الحكومية بعد غد الخميس المصادف 22/3/2018 بمناسبة عيد نوروز.

وقال محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري في مؤتمر صحفي في مبنى المحافظة اليوم "اننا نتقدم بالتهنئة باسم ادارة كركوك الى الشعب العراقي، وخاصة الشعب الكوردي ومواطني كركوك بمناسبة اعياد الربيع ( نوروز)، متمنين ان يكون عيد نوروز رسالة للسلام والتعايش خاصة في كركوك التي هي بحاجة لمزيد من التكاتف  افضل من الذهاب للتشظي".

واوضح "اننا قررنا ان يكون يوم الخميس القادم عطلة في جميع دوائر كركوك لتكون هنالك فسحة لابناء كركوك وهو استحقاق لشعب كركوك الذي يمتاز بالتعايش رغم الخلافات السياسية الا ان مواطني كركوك هم نموذج للسلام".

وعرج الجبوري بالقول انه "كانت هنالك يوم امس زيارة للسيد لاهور الطالباني والتي تمت بموافقة لكننا استغربنا من اطلاقه احد التصريحات الموجه ضد الادارة ورأس الجهاز الأمني وهي ليست من اخلاقنا الرد عليه  لكن الكلام هو صفة المتكلم".

واضاف "اننا نمثل رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء وهيبة الدولة، وشعب كركوك وكان حديثه فيه اساءه وتجاوز , لكننا سنبقى نخدم جميع مواطني كركوك"، قائلا "يجب ألّا يقبل اهالي كركوك من يتطفل عليهم ويضر حياتهم  وما صدر منه هو تعدي على هيبة الدولة وادارة كركوك وشعبها".

ونوه الجبوري الى انه "يجب منع اي شخصية سياسية تأتي من خارج كركوك لتعكير الاحتفال بنوروز فالشخص الذي تهجم على كركوك هو غير مرحب وعليه مغادرتها، ونحن ابلغنا القوات الامنية بذلك، وعلى اهالي كركوك ان يشاركوا جميعهم بالاحتفال في قلعة كركوك".

واردف المحافظ بالقول انه "تم الاتفاق مع الاخوه بالاتحاد الوطني الكوردستاني بتنظيم الاحتفال والتعاون مع القوات الامنية واتفقنا معهم لضبط الامن  كما ابلغنا البلدية في نشر التهاني عبر اعلانات ضوئية بمناسبة نوروز، فكركوك لاهلها وعلى الذين يطلقون الصيحات والصرخات ان يبادروا في مساعدة كركوك في التحديات الخدمية  او يعالجوا مشاكل موظفيهم وخدماتهم بمدنهم".

وأشار الى انه "سوف نقاضي من تكلم على كركوك ومس هيبة الدولة لانه اعتدى على جهة رسمية , فمكونات كركوك متعايشة لولا الخلافات التي تنقل من خارج كركوك اليها".

وكان قائد جهاز مكافحة الإرهاب التابع لمحافظة السليمانية بقيادة لاهور شيخ جنكي طالباني قد دخل يوم الاثنين بقوة تقدر بـ70 عجلة عسكرية الى كركوك بتنسيق مسبق مع الجهات ذات العلاقة في المحافظة.

وابلغ المصدر شفق نيوز، الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه، "دخول هذه القوات هو للمساهمة في تأمين أعياد نوروز داخل المحافظة وايضا في مناطق تواجد احتفالات الكورد في اطرافها".

وكان طالباني وخلال مؤتمر صحفي عقده امس في كركوك قد اطلق الفاظا نابية على المحافظ في حال قيام الأخير بتهديم منازل ومحال بنية على أراض تجاوز.

وكانت القوات الكوردية انسحبت من مدينة كركوك المتنازع عليها، بعد تحرك للقوات العراقية المشتركة، في السادس عشر من اكتوبر تشرين الاول الماضي بناء على أوامر من رئيس حكومة بغداد حيدر العبادي، لتعيد انتشارها في مواقع سيطرت عليها قوات البيشمركة صيف 2014، إثر اجتياح تنظيم داعش لمدينة الموصل ومناطق مجاورة لها.

وجاءت هذه التحركات بعيد اقدام اقليم كوردستان ومناطق نزاع منها كركوك على اجراء استفتاء للاستقلال عن العراق.

وكانت القيادة العامة لقوات البيشمركة اتهمت جناحا من الاتحاد الوطني الكوردستاني بمساعدته حكومة بغداد في السيطرة على مدينة كركوك بشكل سريع بدا أقرب إلى التسليم منه إلى سيطرة ميدانية، خاصة أن العمليات التي قادتها قوات بغداد لم تؤدّ سوى إلى خسائر بشرية محدودة.

وتزامنت سيطرة قوات بغداد على حقول النفط وعلى مطار كركوك مع حديث عن أن تسليم المدينة هو وليد صفقة رعاها قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني.