عربي ودولي
إسرائيل تحدد شرطاً لسقوط النظام الإيراني خلال عام

إسرائيل تحدد شرطاً لسقوط النظام الإيراني خلال عام


شفق نيوز/ قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس إن الضغط الاقتصادي على طهران يمكنه إسقاط النظام الإيراني خلال عام واحد.

وذكر المركز الأورشليمي لشؤون المجتمع والدولة إن الضغط الاقتصادي على إيران يمكنه أن يساهم في إسقاط نظام آية الله خامنئي خلال عام واحد فقط، وذلك بعدما انسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني، في أيار الماضي.

وأكد المركز الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، أنه عقد ندوة موسعة تحت عنوان "هل إيران في طريقها للانهيار الاقتصادي؟"، وتبين من خلالها أن النظام الإيراني سيسقط خلال عام واحد، في حال استمرت الضغوط الاقتصادية عليه، خاصة مع إعلان الرئيس دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق الإيراني.

وأفاد المركز أن وزير الطاقة، وعضو المجلس الوزاري المصغر "الكابينيت"، يوفال شتاينتس، شارك في الندوة الموسعة، التي خرجت بنتائج مهمة، من بينها استمرار نية واشنطن تدمير المفاعلات النووي الإيرانية، حتى لو تطلب الأمر التدخل العسكري، أو القيام بعمليات عسكرية ضد إيران.

وأضاف المركز الأورشليمي الذي يتخذ من مدينة القدس المحتلة مقرا له، بأن الضغوط الاقتصادية المستمرة على إيران يمكنها أن تستهدف النظام الإيراني، وأنه على طهران الاختيار بين العودة لمائدة المفاوضات، أو استمرار الضغوط الاقتصادية وفرض العقوبات، واستعدادها لتقديم تنازلات للولايات المتحدة.

ونقل المركز على لسان شتاينتس أن القمة الأمريكية الكورية الشمالية كان لها تأثير كبير على إيران، خاصة مع نية الجانب الكوري إخلاء أسلحته النووية، وهو ما ينطبق على طهران، في وقت اختار النظام الإيراني السلاح النووي بدلا من الاستقرار والهدوء.

وقال دوري جولد، رئيس المركز الأورشليمي لشؤون المجتمع والدولة، مدير وزارة الخارجية السابق إن "إدارة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، اعتقدت أن بإمكانها تهدئة النظام الإيراني بالتوقيع على الاتفاق النووي، في تموز 2015، ولكن طهران فعلت العكس بسيطرتها على دول عدة في الشرق الأوسط".